الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات

كل ماهو جديد فى عالم الزراعة

للاعلان على منتدى الزراعة اليوم الاتصال 01110300712
الاعلان فى الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
مواضيع مماثلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مصنع علف 20 طن /ساعة
اليوم في 10:25 am من طرف الجوهري

» مصنع علف 20 طن /ساعة
اليوم في 10:24 am من طرف الجوهري

» مصنع علف دواجن
اليوم في 10:22 am من طرف الجوهري

» مصنع علف دواجن
اليوم في 10:21 am من طرف الجوهري

» بالات البرسيم الحجازي(شركة الجوهري)
اليوم في 10:19 am من طرف الجوهري

» بالات البرسيم الحجازي
اليوم في 10:19 am من طرف الجوهري

» البرسيم الحجازي(شركة الجوهري)
اليوم في 10:16 am من طرف الجوهري

» البرسيم الحجازي
اليوم في 10:16 am من طرف الجوهري

» مكبس علف اندريتس
اليوم في 10:13 am من طرف الجوهري

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4424 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو كولكشن كولكشن فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 37235 مساهمة في هذا المنتدى في 35254 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 64 بتاريخ الخميس ديسمبر 05, 2013 7:07 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:14 pm

مقدمة
كانت الأرانب وحتى وقت قريب تربى فى المنازل ، كمصدر سهل وسريع لإمداد الأسرة باحتياجاتها من اللحوم ، وقلما خلا بيت ريفى أو حضرى من حظيرة صغيرة أو عشة فوق السطح ، عامرة دائماً بأعداد لا بأس بها من تلك الحيوانات ، التى تمثل درع أمان فى أوقات الطوارئ ومصدر إطمئنان وسعادة للأسرة .
والآن وقد زاد الوعى بأهمية وفائدة لحوم الأرانب ، مما أدى إلى زيادة الإقبال على تربيتها ، لذلك أصبح لزاماً بل من الواجب على العاملين المتخصصين فى هذا المجال ، نشر الأسس العلمية والإرشادات الفنية ، لاقتناء ورعاية وإنتاج الأرانب ، حتى يزيد الناتج منها متمشياً مع الزيادة العددية فى عدد السكان والمساهمة فى سد الفجوة الغذائية وخاصة من البروتين الحيوانى .
وتعتبر الأرانب من الحيوانات التى يسهل إقتناؤها تحت أى ظرف من الظروف المعيشية لسهولة رعايتها وقلة تكاليفها وارتفاع عائدها وبساطة العمليات اللازمة لإنتاجها مما يشجع ربات البيوت على إقتنائها كمصدر للحوم ، ووسيلة منتجة لاستغلال بعض مخلفات الغذاء الآدمى واستخدامه كغذاء للأرانب لتحويله إلى ناتج صالح للاستهلاك الآدمى .
لهذا يسرنا إصدار هذه النشرة عن إنتاج الأرانب ورعايتها لتبصير المربى الصغير بأصول تربية الأرانب ودقة العناية بها ورعايتها حتى يزيد إنتاجها وتتحسن جودة لحومها بأقل التكاليف الممكنة مما يشجع على التوسع فى تربيتها .
نبــذة تاريخيــة دلت الحفريات على وجود الأرانب من أزمنة سحيقة ، وتسكن الأرانب البرية ( الجبلية ) فى مساحات جبلية فى جنوب أقريقيا وآسيا .
وقد انحدرت الأرانب المستأنسة من سلالة الأرانب الحقيقية ( الأوربية ) والمكان الأصلى لاستئناسها هو شبه جزيرة إيبريا ( أسبانيا والبرتغال( ، وقد قام التجار بتوزيعها على الجزر فى طرق التجارة البحرية لاستخدامها فى الطعام أثناء السفر ، ومع المزيد من الاكتشافات لمناطق الكرة الأرضية ازداد توزيع الأرانب .
بدأ استئناس الأرانب فى القرن السادس عشر وتعددت ألوان الأرانب وأنواع الفراء عن طريق الإنتخاب والتربية - وتمكنت الأبحاث الحديثة من فطام الخلفة عند عمر 28 يوماً لتلدالأم بعدها بثلاثة أيام وهذا هو النظام الطبيعى للأرانب البرية أثناء موسم التزاوج مما جعلها تختلف عن باقى الحيوانات المزرعية الأخرى التى لاتملك هذه القدرة التناسلية العالية وبالتالى فإنها تحتاج إلى مهارة عالية فى الرعاية .
ومن المهم إجراد تحسين وراثى للأرانب التجارية حيث أن مدة الحمل قصيرة مما يمكن من عمل برنامج انتخابى سريع فالنمو صفة وراثية عالية وكذلك صفات الذبيحة وبذلك يمكن تحسينها بالانتخاب السريع والمجال مفتوح ومتسع
البـــاب الأول المدخل إلى إنتاج الأرانب
أهمية الأرانب كحيوانات منتجة :
تتميز الأرانب بصفات تجعل منها حيوانات تقع فى مكان الصدارة فى إنتاج اللحوم النظيفة ذات القابلية العالية للتغذية ويمكن إيجاز تلك المميزات فى :
1- يسهل إاقتناء الأرانب وذلك لانخفاض تكاليف التربية عندما تقارن بأى نوع من الحيوانات المزرعية الأخرى ، كما يمكن تربيتها فى أى مكان حسب ظروف الأسرة .
2-يزيد العائد من إنتاج اللحوم من الأرانب مقارنة بالحيوانات الأخرى .
3- تستهلك الأرانب فى غذائها مواد لايمكن للإنسان استخدامها - وبذلك لاتشكل منافسة مع الإنسان فى غذائه بالإضافة لإمكانية استخدام المخلفات الزراعية .
4- قصر الدورة الإنتاجية للأرانب لذا تشكل عائد مادى سريع خلال شهور قليلة من بداية الإنتاج .
5- وزن الأرنب محدود فى بضع كيلو جرامات مما يشكل مصدراً سهلاً وسريعاًلإمداد الأسرة باحتياجاتها من اللحوم بسهولة ويسر .
6- -ارتفاع معدلات التناسل فى الأرانب فتداخل فترات الرضاعة مع الحملتجعل أنثى الأرنب آلة إنتاج مستمرة ويصل النتاج لسن الذبح خلال شهور قليلة بعد الفطام .
7- تنتج الأرانب من 20 - 25 أضعاف وزنها من اللحوم سنوياً - مما يجعلهاأملاً طموحاً فى حل أزمة اللحوم .
8- تحتوى لحوم الأرانب على نسبة عالية من البروتين ونسبة منخفضة من الدهون والكوليسترول ويسهل إعدادها بطرق متباينة بالإضافة إلى سهولة هضمها .
9-كل نتاج الأرانب ذو قيمة اقتصادية عالية من لحم وفرو وفضلات الأرانب أسمدة عالية فى نسبـة الآزوت - حتى الأرانـب النافــقة تعقم وتجفف وتستخدم كغذاء للمزارع السمكية أو غذاء للكلاب والقطط .
10 عمليات تربية الأرانب لاتحتاج إلى مجهود عضلى مما يشجع السيدات كبار السن على إجادة فن تربية الأرانب .
الأرانب ضرورة الحاضر وأمل المستقبل :
لما كانت لحوم الأرانب لها كل المميزات السابقة - فمما لاشك فيه أن تكون خط دفاعى ثان لتكون بديلاً للحوم الحمراء وذلك لإصابتها بأمراض جعلت البعض يتخوفون من الإقبال عليها فى غذائهم والبعض الآخر يعزفون عن استخدامها كمصدر بروتينى هام للجسم وعملياته الحيوية ، وآخرون تسائلوا عما يمكن أن يصيبهم من جراء التغذية على منتجات حيوانات يثار حولها الكثير من علامات الاستفهام .
إن إمكانية الاعتماد على لحوم الأرانب كمصدر للبروتين الحيوانى ترجع إلى أسباب كثيرة لاتتوفر فى أى نوع من الحيوانات المزرعية الأخري فالأرنب حيوان صغير الحجم لذا يمكن الاحتفاظ به فى أى مكان متوفر بالمنزل ، وتغذية الأرانب تتم على مصادر كلها نباتية ونظافة الغذاء وعدم تلوثه أساس فى نجاح التربية وبالتالى نضمن ناتجاً صالحاً للاستهلاك تماماً ولايدخل فى مكونات علائقها أى مصادر للبروتين الحيوانى مما ينفى أى شبهة فى إمكانية الإصابة بالأمراض التى يتخوف منها الناس .
والأرانب لاتنافس الإنسان ولاتشترك معه فى مصادر غذائه بل عكس ذلك فهى تستهلك مخلفات غذائه وتحولها إلى منتجات عالية القيمة .
وكفاءة الأرانب فى تحويل الغذاء عالية فكل 4 - 3 كجم غذاء تعطى كيلو جرام من اللحم وتنتج الأم من20-25 ضعف وزنها من اللحوم خلال سنة واحدة .
وبتخيل طموح لو أن ثلث الأسر قامت بتربية وحدة واحدة من الأرانب ( 4 أم + ذكر ) لأمكن الوصول إلى إنتاج من لحوم الأرانب يصل إلى مليون طن سنوياً من هذه اللحوم ولأصبح نصيب الفرد من هذه اللحوم حوالى 12 كجم سنوياً وبذلك سوف تسد الأرانب حوالى %25 من احتياجات الفرد من البروتين .
لذا فإن هناك مجال متسع ومتاح يمكن استغلاله فى إنتاج الأرانب خاصة أن الأجواء المصرية معتدلة بالإضافة إلى رخص ووفرة المخلفات الزراعية التى يمكن استغلالها فى تغذية الأرانب ، لذلك يلزم لطرق هذا المجال زيادة الوعى بأهمية التربية لإنتاج لحوم ذات قيمة غذائية عالية وأن تؤخذ كهواية مفيدة وإنتاج مثمر ورغبة قومية وطنية لتحقيق هدف نبيل .
وهذا يحقق دخلاً للأسرة ويوفر بنداً غذائياً هاماً ويستغل وقت الفراغ فى عمل مفيد ويستخدم مخلفات ربما كانت ستهدر ويفتح مجالات عمل للشباب ودرع أمان للوقاية من تقلبات أسعار اللحوم وهو فى كل الأحوال عمل وطنى وقومى بناء .
العوامل التى تحد من إنتاج الأرانب :
بعد أن تكلمنا عن مميزات الأرانب وأهمية إنتاجها يجدر بنا أن نشير إلى أن هناك عوامل تحد من تربية وإنتاج الأرانب وهى :
* عدم الدراية والخبرة لدى بعض المربين بأسس تربية الأرانب ورعايتها .
* الأمراض التى تصيب الأرانب وطرق الوقاية منها .
* طرق تحسين السلالات واختيار أنسبها للتربية .
* زيادة تكاليف العمالة و التغذية .
* قلة إقبال العامة على استهلاك لحوم الأرانب لارتفاع ثمنها .
* عدم دراية المربى يجعله فى تخوف دائم من تربية الأرانب مما جعل كثير من المربين يحجمون فعلاً عن تربيتها .
من خلال الفصول القادمة سوف نتناول بعض الإرشادات والعمليات الفنية والدراسات الاقتصادية للوصول بالمربى إلى أفضل النتائج التى تجعله يحب هذه المهنة ويحقق منها أكبر عائد .
** أساسيات إنشاء مزرعة الأرانب :
تتضمن عملية إنشاء مزرعة الأرانب مراحل عديدة تبدأ بالمرحلة الفكرية ثم مرحلة التعليم واكتساب الخبرة ويتم ذلك عن طريق تكوين فكرة عامة عن الأرانب وكيفية تربيتها والتعامل معها أى المرحلة النظرية ثم تبدأ المرحلة الفعلية العملية للإنشاء والإقتناء والتربية والرعاية والإنتاج .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:15 pm

المرحلة الأولى ( الفكري) :
تبدأ فكرة إنشاء مزرعة الأرانب وتربيتها نتيجة لرغبة الفرد فى الدخول فى مجال تربيتها وتلك الرغبة تزداد حدتها على قدر المؤثر الذى دفعة لتكوين تلك الفكرة - فمشاهدة مربى ناجح وأرانب ذات مستوى صحى وإنتاج عال أو مشاهدة برامج أو حضور ندوات أو قراءة نشرات كل ذلك يدفع الإنسان إلى الرغبة فى تربية الأرانب - ولذلك يجب لتحقيق تلك الرغبة بنجاح أن تتم المرحلة التالية بصورة سليمة وذلك للإستزادة من القراءة عن هذا المجال وسؤال المربين المخلصين وزيارة المزيد من المزارع واللجوء إلى المتخصصين العاملين فى مجال الأرانب مقتبساً من علمهم مستفيداً من خبراتهم منفذاً لإرشاداتهم راجعاً إليهم فى كل ما يعترض طريقه من عقبات لتذليلها .
المرحلة الثانية (التعليم واكتساب الخبرة ) :
لابد للمربى أن يلم بأكبر قدر ممكن من العلم والخبرة فى مجال تربية الأرانب ، ما هى الأرانب - طبيعة معيشتها - نظم إيوائها - كيفية تغذيتها ورعايتها - العمليات التناسلية - كيفية التعامل مع النتاج من أول الفطام وحتى الوصول إلى سن البيع - الاحتياجات الغذائية للأرانب - علاج الأمراض والتحصينات المختلفة ومواعيدها ويجدر بالذكر أن العمل بمزارع الأرانب يحتاج إلى حس مرهف وخبرة فائقة وذلك لدقة العمل بالأرانب واحتياجاتها إلى جو هادئ ودرجات حرارة منتظمة وعلى مربى الأرانب قبل الدخول فى هذا المضمار أن يؤهل نفسه لمعرفة أن المتابعة اليومية وأخذ القرار السليم فى الوقت المناسب ،
من أهم عوامل النجاح فى تربية الأرانب ..
المرحلة الثالثة) المرحلة العملية( :
1- إنشاء المزرعة :
يتوقف حجم المزرعة على أعداد الأرانب المراد تربيتها أو حجم رأس المال المستثمر فى مشروع التربية فإذا كان المربى يرغب فى تربية عدد محدود من الأمهات فيكفى حجرة أو حظيرة لوضع بطاريات الأرانب والتى تحدد بثلاثة أمتار مربعة لكل بطارية أربعة عيون - ويجب أن يكون مكان المزرعة بعيداً عن مصدر الإزعاج جيد التهوية والإضاءة - محكماً لحماية الأرانب من الأعداء الطبيعية كالحيوانات المفترسة والفئران - يسهل تهويته فى شهور الشتاء أما فى حالة المزارع الكبيرة فيكون الضلع الطولى للمزرعة عمودياً على الجهة البحرية ذات شبابيك تفتح من أعلى إلى أسفل ومجارى بالأرضيات يسهل معها إزالة المخلفات .
2- النواحى الاقتصادية ( رأس المال ) :
يفكر المربى فى نوعية وحجم المشروع الذى يتناسب مع قدرته على الرعاية والمتابعة وفى حدود رأس المال المتوفر لديه مع الأخذ فى الاعتبار أن الحجم الاقتصادى لمشروع الأرانب 50 أم + 10 ذكور بالإضافة إلى أماكن للنتاج وهذا يحتاج إلى رأس مال يصل إلى 25 ألف جنية وقد يصل حجم المشروع إلى عدة عنابر لها إدارة وعمالة وإشراف فنى .
3- التجهيزات والمستلزمات :
) أ( البطاريات :
وهى الأساس السليم لتربية الأرانب وهى وإن كثرت الاجتهادات إلا أنه ثبت أن الطريقة السليمة لتربية الأرانب أن تكون فى بطاريات ( كل أنثى فى عين منفصلة ) حتى يمكن رعايتها ومتابعتها بطريقة فردية وتتكون البطارية من أقفاص فى كل قفص عدة عيون وبها الغذايات ومواسير الشرب بها حلمات ( نبل ) وبيوت الولادة للأمهات + خزان المياه . والبطاريات أنواع منها المسطحة أوالهرمية أو النصف هرمية ويحدد شكل البطارية ملائمتها للمكان الذى سوف توضع فيه .
(ب( العلائق :
وهذه يجب توفيرها قبل شراء الأرانب ويجب أن تكون من مصدر موثوق به وهى أنواع منها المرضعات أو التسمين أو الحافظة وكل منها فى
مرحلة عمرية أو إنتاجية بم يلائم حالة الأرنب .
ويجب توفير أدوات لتوزيع العليقة بالمزرعة حسب حجمها مثل عربات توزيع العلائق داخل العنابر أو الجرادل .
( جـ) أدوات إزالة المخلفات :
وهى لتنظيف المزرعة وإزالة المخلفات وإخراجها خارج المزرعة وهذه تختلف حسب طبيعة المكان ومساحته .
( د) الأدوية والمطهرات :
يجب توفير الأدوية الأساسية لعلاج الإسهالات ومضادات الكو كسيديا وغيرها من الأمراض وكذلك الڤيتامينات والأملاح المعدنية والتحصينات مثل لقاح التسمم الدموى بالإضافة إلى توفير المطهرات .
(هـ ( قش الأرز ونشارة الخشب وبعض الكراتين الفارغة لزوم فرشة لبيت الولادة وتغيير الفرشة تحت النتاج أو تغطية بيوت الولادة فى حالة الجو البارد .
4 - أنواع الأرانب :
بعد أن ينجز المربى ماسبق يستطيع البدء فى اختيار الأرانب .
)أ ( نوع الأرنب :
توجد سلالات عالمية عديدة منها مايربى بغرض الحصول على اللحم ومنها ما يربى بغرض الحصول على الفراء أو الاثنين معاً ويستطيع المربى إختيار ما يتلائم مع رغبته واحتياجات السوق والغرض من التربية .
) ب( المصـدر :
الثقة والسمعة الطيبة أساس اختيار مصدر شراء الأرانب مع الاستعانة بمن لديه الخبرة مع مراعاة أهمية قرب مكان الشراء بقدر الإمكان لتفادى الإجهاد الناتج عن عملية نقل الأرانب لمسافات بعيدة .
( جـ) عمر الأرانب :
يقوم المربى بشراء الأرانب عمر3-2 شهور فى شهرى مارس وأبريل أو عمر خمسة شهور فى شهرى يوليو وأغسطس وذلك لكى تبدأ فى التلقيح فى شهرى أغسطس أو سبتمبر - حيث موسم التناسل المناسب تحت
الظروف المصرية خلال الفترة من شهر سبتمبر إلى يونيو ثم يتوقف التناسل فى شهور الصيف لارتفاع درجة الحرارة .
) د ( نقل الأرانب :
تعتبر عملية نقل الأرانب من العمليات الهامة والخطيرة وذلك لتعرض الأرانب للأمراض التنفسية عقب النقل مباشرة ولتفادى ذلك فإنه يجب أن يتم النقل فى أقفاص مفروشة بالقش ، غير معرضة لأشعة الشمس أو التيارات الهوائية ، وعدم تكدس الأرانب أثناء النقل حتى لاتتعرض لأضرارأو إصابات ، وعقب وصول الأرانب لأماكن إيوائها يجب إضافة الڤيتامينات والأملاح المعدنية لتعويض عملية الإجهاد المترتبة على النقل . أما بخصوص التغذية على علائق جديدة فإنه يجب الحصول أولاً على كمية مناسبة من العلائق التى تعودت الأرانب على تناولها من مكان شرائها وتغيير العليقة يجب
أن يتم تدريجياً بخلط العليقة الجديدة مع القديمة بنسبة 4 : 1 ثم بنسبة 1 : 1 ثم بنسبة1 : 4 ثم تقدم العليقة الجديدة ، تلافياً لحدوث إسهالات وارتباكات معوية حادة عند التغيير المفاجئ للعليقة .
( هـ) الرعاية حتى موسم التناسل :
بعد وصول الأرانب واستقرارها فى مكان التربية يجب على المربى مراعاة نظافة العليقة المقدمة وعدم إضافة عليقة بغذايات الأرانب بكميات كبيرة حتى يتم استهلاكها أولاً بأول منعاً لحدوث تراكم أو عفن أو فساد للعليقة مما يسبب حدوث أضرار جسيمة للأرانب ، كما تقدم مياه شرب نظيفة على فترات منتظمة ، كما يجب عزل الأرانب المريضة فى مكان خاص بذلك ثم علاجها ، وإزالة المخلفات ومراعاة درجات الحرارة والرطوبة والتهوية ويجب عزل الذكور عن الإناث إبتداء من عمر ثلاثة شهور مع مراعاة عدم وضع ذكرين معاً فى هذا العمر - وقبل بدء التناسل يجب أن تكون كل أنثى منفردة فى قفص مستقل وكذلك الذكور

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:17 pm

أنــــواع الأرانــــب
هناك أنواع عديدة من الأرانب تربى بغرض إنتاج اللحم أو الفراء أو الشعر أو الزينة وما يعنينا فى هذا العرض هو بيان السلالات النقية ومواصفاتها العالمية ومعظم السلالات العالمية تمتاز بأنها منتجة للحم والفراء معاً أما سلالات إنتاج الشعر فهى لم تجد إقبالاً على تربيتها حتى الآن فى مصر ، أما سلالات الزينة فهى تربى فى مجموعات صغيرة ويهتم بها الهواة فقط للاشتراك فى المعارض ، وفيما يلى عرض موجز لهذه السلالات .
( أولاً) سلالات اللحم والفراء :
- 1 النيـوزلنـدى : New Zealand
أبيض اللون أمريكي المنشأ - ينتشر في معظم دول العالم وهو أرنب ينتج اللحم والفراء متوسط وزن الحيوان البالغ فيه 5 - 4 كجم ذو مقدرة عالية على التأقلم ومقاومة الأمراض - خصوبته عالية - تلد الأم 8 - 6 أرانب فى البطن ويمكن أن تلد خمسة بطون فى الموسم وتصل إلى عمر البلوغ بعد6-5 شهور ويزن الأرنب عند البلوغ الجنسى 3 – 2.5 كجم .
النيوزيلاندى
والأرنب النيوزيلندى هادئ الطباع ذو صفات ذبيحة ممتازة ( جيدة الطعم خالية من الدهون وتتميز بنسبة تشافى عالية )
2-الكاليفورنيـا : California
نشأ هذا النوع في أمريكا - وهو أبيض اللون عدا الأطراف فهي سوداء ( أنف - أذنين - أرجل - ذيل ) وقد تكون بنية أو رمادية اللون ومتوسط وزن الأرنب البالغ من 5 -4 كجم ويتميز بسرعة النمو والمقدرة العالية علي إنتاج اللحم وهو متأقلم للبيئة المصرية ويعطي حوالي 8 -6 أرانب فى البطن ، وفراءه كثيف وناعم ويزن الأرنب 2 كجم فى عمر شهرين ونصف ويستخدم فراءه فى صناعة الملابس والزينة .
الكاليفورنيا
3- البوسكــات : Bouscat
أرنب فرنسي الأصل - أبيض اللون أحمر العينين - ويزيد وزن الأرنب البالغ عن 5 كجم - وهو ذو كفاءة تناسلية عالية ينتج حوالي 50 أرنب في السنة للأم الواحدة - يربي لغرض إنتاج اللحم والفراء وهو من الأنواع الواسعة الانتشار في العالم وأثبت نجاحه في الأجواء المصرية .
4-الفلانــدر : Giant Flander
وهو نوع منتشر فى مصر ومتأقلم للظروف المصرية - عالى الإنتاج يعطى 6 - 5 بطون فى السنة بمتوسط 8 أرانب فى البطن ويستخدم الذكر كطلوقة لتحسين صفات الأرانب من الأنواع الأخرى . وتوجد منه سلالات ذات ألوان مختلفة من الرصاصى والمعدنى أو الأصفر الرملى . وهو ذو إنتاج عالٍ من اللحم والفراء ويصل وزن الحيوان البالغ إلي 6 - 5 كجم
الفلاندر
( ثانياً : ( سلالات إنتاج الشعر : ومنها
الانجــور اه : Angora
هناك سلالات عديدة من الأنجوراه - يربى لغرض الحصول على الصوف فيصل إنتاجه إلى 1 كجم من الصوف فى السنة وشعر الأنجوراه ناعم كالحرير ويصل طوله إلى 30سم ويقص ثلاث مرات فى السنة وهو يحتاج إلى عناية خاصة عند تربيته حيث يجب تمشيط شعره بصفة دورية حتى لايتلبد ، ويدخل فى تصنيع أفخر أنواع الصوف . ووزن الأرنب فى حدود 2.7 – 2.5 كجم . . وليس له قيمة لإنتاج اللحم
(ثالثاً ) سلالات الزينة والمعارض :
ومنها الإنجليزى والبابيون والهيملايا واللوب .
(رابعاً ) : الأنواع المحلية :
وهى الأرانب المصرية المنشأ والتى توجد فى القرى لدي الفلاحين من قديم الزمان والتى مازالت تربى تربية أرضية - وتعيش وتتوالد فى أنفاق - ولايعرف الفلاح عنها شيئاً ألا عند خروج النتاج ساعياً لتناول الغذاء خلف الأم - حينئذ يأخذ منه المربى ( يقطف ) ويقوم ببيعه - وهي ذات ألوان متباينة أبيض * أحمر أو أسود * أبيض أو خليط بين درجات هذه الألوان . ووجود هذه الأرانب ذات قدرة فائقة على تحمل الظروف ولكن قدرتها الإنتاجية ضعيفةلخفة وزنها وانخفاض معدلات نموها . وتستخدم فى استنباط أنواع جديدة بالخلط مع الأنواع الأجنبية العالية الإنتاج والتى تتمثل فى الأنواع التالية :
1- البلــدي الأحمــر :
استنبط في محطات معهد بحوث الإنتاج الحيواني وذلك بالخلط بين الأرانب المحلية والفلاندر الرمادي - وتم تثبيت اللون الأحمر بتوالي عمليات الخلط والانتخاب ويصل متوسط وزن الأرنب البالغ4 - 5 كجم وتنتج الأم حوالى 40 أرنباً في السنة وهو متأقلم مع الظروف المصرية ويمقاوم الأمراض وتنجح تربيته في البيئات المتباينة في الظروف المناخية .
البلدى الأحمر
2- البلــدي الأســود :
استنبط في محطات معهد بحوث الإنتاج الحيواني مثل البلدي الأحمر ولكن تم الانتخاب للون الأسود وهو متأقلم مع الظروف المحلية وذو حيوية عالية وكفاءة تناسلية مرتفعة ومشابه للبلدي الأحمر في إنتاجه ومواصفاته .
* الشروط الواجب مراعاتها عند شراء قطيع الأرانب :
يقوم المربى بشراء الأرانب عمر 3 – 2 شهور فى شهرى مارس و أبريل أو عمر خمسة شهور فى شهرى يوليو وأغسطس وذلك لكى تبدأ فى التلقيح فى شهرى أغسطس أو سبتمبر مع مراعاة الحالة الصحية للأرانب والتكوين العضلى والجسمانى ، وتناسق الشكل العام لها . وأن يكون شراء الأرانب لتكوين قطيع من مصدر موثوق به ذى سمعة طيبة ، ويجب على المبتدئ الاستعانة بأحد الخبراء فى هذا المجال حتى يضمن العواقب . وعموماً عند شراء الأرانب يتم اختيار الذكور والإناث وفقاً للمعايير التالية :
* اختيار ذكر الأرانب ) الطلوقة ( :
يتم فحص الذكر بدقة شديدة وذلك لأن دور الذكر أهم من دور الأنثى مع الأخذ فى الاعتبار الحالة الصحية للأرانب والتكوين العضلى والجسمانى وتناسق الشكل العام وتطابق وزنه مع معدلات الوزن والنمو الخاص بالسلالة وبعد ذلك يقوم المربى بفحص كل ذكر على حدة ليتأكد من الآتى :
1- يتم فحص الخصيتين ويجب أن تكونا صلبتين متماسكتين ومرنتين ومتماثلتين فى الحجم ويجب أن لايكون لهما ملمس طرى .
2- تستبعد الذكور ذات الخصية الصغيرة أو ذات خصية واحدة خارج الصفن والأخرى داخل الجسم أو الإثنان داخل الجسم ولم ينزلا إلى كيس الصفن .
3- يضغط على جوانب الخصية ليبرز القضيب ويستبعد الذكور التى يلاحظ بها أى تشوهات خلقية .
4- يجب أن يكون الذكر الطلوقة أكبر حجماً من الأنثى ويكون له رأس عريضة كبيرة وهيكل عظمى قوى وفروة أسمك وذات حيوية زائدة .
* اختيــار الأمهـات :
يتم الاختيار بناء على مايلى :
1- المواصفات الظاهرية للأرنبة الأم وأهمها الحيوية والصحة العامة وخلوها من الأمراض والتشوهات الخلقية ومطابقتها للوزن والحجم المناسب للسلالة .
2- تفحص الحلمات ويجب أن تكون 10-8 حلمات ظاهرة كاملة التكوين .
3-يفحص الجزء السفلى للأرنبة حيث يجب أن تكون عظام الحوض عريضة حتى تكون الولادة سهلة ، ويجب استبعاد الإناث ذات الحوض الضيق أوالعظام المشوهة أو غير المنتظمة حتى لايصادف المربى مشاكل عسر الولادة والسقاطة .
4- يجب أن تكون الأرنبة هادئة الطباع لأن الإناث العصبية لاتصلح كأمهات حيث يمكن أن تهجر ولدتها أو تمتنع عن إرضاعهم أو تقوم بافتراسهم .
5-- يجب أن تستبعد الإناث السمينة أو التى يظهر بها ترسيبات دهنية لأن ذلك يؤثر على الإخصاب ويقلل نسبة حدوث الحمل وإذا حدث حمل يكون إنتاجها منخفضاً عند الولادة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:18 pm

الاحتياجات الغذائية للأرانب
التغذية تمثل الجزء الأكبر من التكاليف السنوية لمشروع تربية الأرانب ، وهى من أهم عوامل النجاح فى استمرار العملية الإنتاجية ، قالأرانب تتأثر بالمستوى الغذائى الجيد للقطيع والذى يحدد مستوى الإنتاج والمثابرة . وكلما كان المربى على دراية جيدة بفن تقديم العليقة المثلى وبأقل تكلفة كان قادراً على تحقيق أكبر ربح وبالتالى يكون قد حقق أبعد مدى لنجاح برنامج التربية . والعليقة المثلى هى العليقة المتوازنة التى تحتوى على احتياجات الأرانب من البروتينات والألياف والدهون والطاقة والڤيتامينات والأملاح المعدنية .
وفيما يلى وصف موجز لكل نوع من هذه المكونات الأساسية :
البروتين الخـام :
تتكسر المواد البروتينية أثناء عمليات الهضم إلى أبسط صورة منتجة إلى ما يسمى بالأحماض الأمينية ويعتبر البروتين العنصر الأساسى فى تكوين الأنسجة والعضلات وبعض الهرمونات والإنزيمات الهاضمة والدم والشعر ، وهو المسئول عن تجديد أنسجة الجسم . ويمكن تغطية احتياجات الأرانب من البروتين عند تكوين العلائق بإضافة : كسب فول الصويا أو كسب بذرة القطن المبشور أو كسب الكتان أو السمسم أو كسب عباد الشمس .
واحتياج الأرانب إلى البروتين الخام فى العليقة يختلف باختلاف العمر الإنتاج حيث تحتاج الأرانب الصغيرة وقت الرضاعة وحتى الفطام إلى علائق تحتوى على% 20 - 18 بروتين خام وبعد الفطام وحتى عمر خمسة شهور ( فترة التربية %16 أما أرانب التسمين فهى تحتاج إلى %17 والأرانب الحوامل التى ( ترضع 20 - %18 وكذلك الذكور الطلوقة .
الألياف الخام :
الألياف الخام عبارة عن كربوهيدرات غير ذائبة ، وهى تشغل حجماً كبيراً مما يجعلها تعمل على قيام الجهاز الهضمى بوظائفه ، ومعامل هضم الألياف فى الأرانب أقل منها فى كافة الحيوانات المجترة إلا أن معدل استفادة الأرانب من الألياف يفوق باقى الحيوانات وحيدة المعدة ، ومحتوى الألياف من الطاقة منخفض لذلك فإن ارتفاع مستوى الألياف فى علائق التسمين يقلل من طاقة الغذاء . وتحتاج الأرانب إلى % 12 - 10 ألياف فى علائق المرضعات والتسمين وترتفع إلى %14 فى علائق الأرانب النامية او ترتفع إلى %16 فى العلائق الحافظة .
الدهن الخام :
مصدر أساسى للطاقة وتحتوى على طاقة تزيد عن ضعف باقى الكربوهيدرات وتساعد على امتصاص الڤيتامينات الذائبة فى الدهون وهى تساعد على نعومة الفرو والشعر ووتزيد من استساغة الغذاء هى تضاف بنسبة 4-2 ٪ كدهن خام
- وتوجد فى الأكساب بأنواعها المختلفة والدهون الحيوانية .
الطاقـة :
الطاقة الموجودة بالغذاء تساعد الجسم على القيام بوظائفه الحيوية المختلفة مثل عمليات التمثيل الغذائى والنشاط العضلى وكذلك للمحافظة على درجة حرارة الجسم . ومصادر الطاقة الأساسية هى الكربوهيدرات فى صورة الحبوب النشوية وخاصة حبوب الشعير والذرة . والطاقة المهضومة فى علائق الأرانب تتراوح بين 2700 - 2100 كيلو كالورى / كيلو جرام عليقة كاملة حسب العمر والحالة الإنتاجية للأرانب .
العناصر المعدنية :
ولها وظائف متباينة في جسم الحيوان فقد تكون بنائية )مثل الكالسيوم والفوسفور (الذي تدخل في تكوين العظام والأسنان ونقصها يؤدى إلى ضعف والتواء العظام - ويعتبر البرسيم غنىاً فى هذين العنصرين كذلك الحبوب - وعناصر الصوديوم والبوتاسيوم والكلورين لها دور كبير فى تنظيم التوازن الحمضي القلوى في الدم وسوائل الجسم ( يضاف ملح الطعام بنسبة .5٪ إلى العليقة لتوفير الاحتياجات من الصوديوم والكلورين ) . ويعتبر البرسيم الحجازي مصدر غنى فى البوتاسيوم - أما الحديد والزنك فلهما دور هام في عمليات التمثيل الغذائي . ونقص الزنك يؤدي إلي انخفاض الخصوبة وسقوط الشعر والإلتهابات الجلدية وهو عامل مساعد لعديد من الإنزيمات .
واليود مهم لتوازن عمل الغدة الدرقية . كما يؤدي نقص الأملاح المعدنية عموماً في العليقة إلي ضعف المقدرة الأمية للأنثي وعدم إنتاج كميات كافية من اللبن لإرضاع الصغار لذا فإضافة الأملاح المعدنية هام وأساسى في عليقة الأرانب .
الڤيتامينات :
هي مركبات عضوية ضرورية للنمو الطبيعي والوقاية من الأمراض ولها دور هام في عمليات التمثيل الغذائي ويحتاج إليها الحيوان بكميات قليلة جداً ولكن غيابها أو عدم امتصاصها بصورة جيدة يؤدي إلي وجود بعض المشاكل .
والڤيتامينات إما ذائبة في الدهون مثل أ ، د ، هـ ، ك أو ذائبة في الماء مثل ب المركب ويمكن للجسم تخليق بعض الڤيتامينات بنفسه بواسطة الكائنات الدقيقة داخل الأعور . وسنقوم بعرض موجز لأهمية الڤيتامينات فى تغذية الأرانب .
ڤيتامين أ : Vit. A
يوجد في النباتات على شكل الكاروتين - وهو هام في عمليات النمو وحفظ الأنسجة الطلائية - كما أن إضافته بنسبة كبيرة يسبب تسمم للأرانب ومشاكل تناسلية في الإناث كالإجهاض وامتصاص الأجنة أو ولادة صغار ضعيفة أو مصابة بالإستسقاء في الرأس - أما نقص الڤيتامين يؤدي إلي نقص الخصوبة وضعف الرغبة الجنسية وفقد الإبصار وحدوث تشنجات .
ڤيتامين د : Vit. D
هام في تنظيم عملية امتصاص الكالسيوم والفوسفور ويؤدي نقصه إلي ظهور حالات الكساح في الأرانب الصغيرة وهشاشة العظام نتيجة نقص الكالسيوم .
ڤيتامين هـ :Vit. E
هام مع عنصر السيلينيوم في عمليات التمثيل الغذائي وتنظيم عمل العضلات مثل عضلة القلب وينتج عن نقصه العقم وامتصاص الأجنة وانخفاض الخصوبة ويسبب نقصه أيضاً شلل الأمهات المرضعات ذات الكفاءة التناسلية العالية ويعتبر البرسيم والحبوب مصادر جيدة لڤيتامين هـ .
ڤيتامين ك : Vit. K
ضروري لتجلط الدم وهو يخلق في الجهاز الهضمي للأرانب بواسطة البكتيريا ويحصل عليه الأرنب من تناول الذبل الطري وتظهر أعراض نقصه عقب العلاج بمركبات السلفات ونقصه يؤدي إلي نزيف للأم عند الولادة وحدوث الإجهاض .
ڤيتامين ب :Vit. B
يخلق بواسطة البكتيريا - ويتناوله الأرنب مع الذبل الطري - ومجموعة ڤيتامين ب هامة لعمليات التمثيل الغذائي - واستخدام المضادات الحيوية لمدد طويلة في علاج الكوكسيديا تقلل من عمليات تكوين ڤيتامين ب فتظهر أعراض نقصه .
ڤيتامين جـ : Vit. C
لايقدم للأرانب لتخليقه فى أنسجتها - ويمكن إضافته صيفاً لتقليل الإجهاد الحرارى الضار .
المـاء :
لابد من توافر مصدر ماء نقى دائم وذلك لضمان حياة الأرانب بصورة طبيعية لضمان انتظام عمليات الهضم وسرعة التمثيل الغذائى وتختلف الاحتياجات الكمية من الماء حسب حجم الأرنب ونوع الغذاء والحالة الإنتاجية ودرجة حرارة الجو . وعلى سبيل المثال فإن الأم المرضعة والتى معها صغارها يصل استهلاكها من الماء إلى 4 لتر يومياً فى الجو الحار

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:19 pm

مساكن الأرانب

الأرانب البرية تبني لنفسها المسكن الملائم حيث تحفر الأرض وتهيش في جحور تحميها وتحمي ولدتها من التغيرات الجوية كما أن الأرض تمتص البول الذي تفرزه الأرانب علماً بأن الأرانب البرية تعيش في الغابات والمروج الخضراء حيث تجد الغذاء الأخضر الطبيعي . كما أنها تجد المكان المتسع الذي تنعم فيه بحرية الحركة وتنعم بالتهوية الطبيعية ... ولكن عند تربية الأرانب المستأنسة في المزارع تظهر مشاكل التربية العديدة وأهمها مشكلة تصريف البول والبراز الناتج ومشكلة العناية بالولدة الناتجة علاوة على المشاكل الصحية والمرضية الناتجة من تربية الأرانب في أماكن محدودة ضيقة لا يتوفر فيها لكل أرنب التهوية الطبيعية التي ينعم بها الأرنب البري .. كما أن ازدحام الأرانب في الأقفاص واختلاط الولدة بالأمهات مع أرانب في أعمار مختلفة يؤدي إلى انتشار الأمراض وسرعة تأثر الأرانب بها .

ولما كانت الأرانب من الحيوانات الثديية فإنها تحمل وتلد .. والتزاوج في الأرانب البرية يتم بطريقة طبيعية حيث يتساوى عدد الذكور مع عدد الإناث .. بخلاف ما يحدث في مزارع تربية الأرانب التي تحبس الذكور والإناث في أقفاص ضيقة كما أنها تحجز 10-15% فقط من الذكور لتلقيح الإناث .. ولذلك كان التكاثر رهيباً في الأرانب البرية .. أما في مزارع الأرانب المستأنسة فإنه يحتم أن يخصص مسكن لكل ذكر ولكل أنثى ، كما يزود مسكن الأنثى بمكان للولادة وتربية ولدتها .. كما تخصص مساكن لتربية البدارى أما بغرض تسمينها للذبح أو بغرض حجزها لقطيع استبدال للموسم التالي .. وتربي الأرانب في المزارع داخل أقفاص يتوفر فيها المعالف والمساقي ... وتكون أرضية القفص مهيأة لتصريف البول والزبل .. كما أن أرضية العنبر أو المكان الذي يقام به الأقفاص يجب أن تكون مهيأة لتصريف البول والزبل بعيداً عن مكان الأقفاص حتى لا يؤثر على تهوية المكان بما ينبعث منه من غازات .. وتوضع مجموعة الأقفاص التي يتكون منها المزرعة في مبنى أو عنبر أو مكان يتوفر فيه التهوية السليمة للأرانب .

التهوية في عنابر الأرانب :-

تهوية عنابر الأرانب وخصوصاً عنابر الأرانب المقفولة أصعب من تهوية عنابر الدواجن نظراً لأن رائحة الأمونيا الناتجة عن بول الأرانب تكون شديدة .. كما أن ازدياد الرطوبة نتيجة للغسيل المستمر للأرضيات يزيد من الرطوبة التي تؤذي الأرانب كثيراً .. وتزداد كفاءة التهوية في عنابر الأرانب المقفولة بازدياد عزل السقف والجدران وبقوة المراوح وأجهزة التبريد أو أجهزة التدفئة طبقاً لما يأتي :

أولاً : درجة الحرارة :

درجة الحرارة المثالية للأرانب هي بين 16-21º م .. نظراً لأن الأرنب يكسوه فرو ينبعث منها الدف ولذلك كانت تربية الأرانب ناجحة في شهور الشتاء ، ويلاحظ في الطبيعة أنها تعيش في الغابات الأوربية القارسة البرودة وتتكاثر على مدار السنة نظراً لأن الأرانب تتحمل الحرارة المنخفضة ولا يشعر الأرنب البالغ بأي مشاكل إذا انخفضت درجة الحرارة إلى 15 درجة مئوية .. أما إذا انخفضت عن ذلك فإن الأرانب تبدأ بالتأثر بالبرودة فتزداد كمية العليقة المستهلكة والمطلوبة لتوليد الطاقة اللازمة لتدفئة جسمه .. وإذا وصلت درجة الحرارة إلى أقل من 10م فإن الرغبة الجنسية تتأثر وتقل مقاومته للأمراض وخصوصاً التنفسية ، وطبيعي فإن الولدة الناتجة تحتاج إلى حرارة لا تقل عن 25م .. وإذا انخفضت درجة الحرارة بالعنبر عن 30م تبدأ الولدة بالتأثر بالبرودة ويكون معظم النفوق في الولدة نتيجة لنزلات البرد والالتهاب الرئوي .. ولذلك فإن الولدة تحتجز في أقفاص الولدة المعدة لذلك والمفروشة بالقش والألياف الصناعية ويغطيها الشعر المنتوف من فروة الأم لتوفير الدفء .. كما أن الأم ببقائها في قفص الولدة يشع من جسمها حرارة تدفئ قفص الولدة الضيقة ويسري الدفء إلى ولدتها .. أما إذا خرجت بعض أفراد الولدة خارج القفص في أيامها الأولى وكان جو العنبر بارداً فإنها تصاب فوراً بالالتهاب الرئوي القاتل للولدة ولذلك يفضل الالتزام بأن تكون درجة الحرارة للعنبر بين 16-21م والأرانب بطبيعتها حساسة للحرارة العالية .. ويبدأ تأثير الحرارة على الأرانب إذا زادت درجة الحرارة عن 25م ويزداد التأثير في شهور الصيف الشديدة الحرارة .. لذلك نجد أن موسم التربية والتزاوج ينتهي في شهر مايو على أكثر تقدير ولا يبدأ إلا في شهر أكتوبر ولذلك يفقد المربي شهوراً طويلة غير منتجة مما يكون له تأثير على اقتصاديات مشروع الأرانب كما أنه يلجأ إلى التخلص من الأمهات في نهاية شهور مايو أو يونيو من كل عام حتى لا ترهق في شهور الصيف ويبدأ جيل جديد من الأرانب الصغيرة التي تبلغ جنسياً قبل شهر سبتمبر ليبدأ موسماً جديداً .. ولذلك كان برنامج تربية الأرانب مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدرجة الحرارة والجو .
ولجوء المربين إلى تربية الأرانب في البيوت المقفولة المكيفة الهواء هو الاتجاه الحديث الذي كانت السبب في ازدهار تربية الأرانب في السنوات الأخيرة نظراً لأن هذه البيوت توفر درجة الحرارة اللازمة لمعيشة الأرانب في مختلف مراحل حياته .... وعلى تلك تركب في عنابر الأرانب المراوح وأجهزة التبريد ، كما تزود أماكن التحضين بأجهزة التدفئة وأمكن بذلك عمل برنامج تربية طوال العام .. وأمكن رفع عدد البطون من خمسة بطون على الأكثر إلى 8 بطون وزيادة الإنتاجية بزيادة عدد الولدة والمحافظة عليها بعد ولادتها من التغيرات الجوية التي تؤدي في الغالب إلى نفوقها .. أما في البيوت المفتوحة فكما سبق القول بأن التربية في شهور الشتاء تكون أكثر نجاحاً .. أما في شهور الصيف الحارة فلا يملك المربي إلا الإقلال من أثر الحرارة العالمية بالوسائل الطبيعية
وأهمها :-
1- زيادة عزل السقف .
2- اتجاه العنبر المفتوح يجب أن يكون قطرة شمال – شرق حتى يواجه أحد جوانبه الجهة البحرية (الشمالية) التي تهب منها الرياح الموسمية الصيفية فتدفع الهواء بقوة أكثر داخل العنبر وتساعد على سرعة تجديد الهواء .
3- اتساع الشبابيك بحيث تمثل 35-50% من مساحة الأرضية .. كما يمكن الاكتفاء بمظلات تحجب أشعة الشمس فقط .. أي لا يكون للعنبر جدران على اعتبار أن الأرانب داخل أقفاص يمكن استعمال جدرانها في حمايتها من التيارات الهوائية أو من البرودة الشديدة .
4- يجب أن يكون عرض العنبر ضيقاً حتى يسهل تهويته بحيث لا يزيد عن 12متر
5- زيادة المسطح المخصص لكل أرنب داخل القفص وزيادة مساحة الأقفاص .. وعند استعمال بطاريات من دورين أو ثلاثة يجب تزويد العنبر بمراوح إضافية للسقف للإقلال من مشاكل الحرارة .. حيث أن ازدياد كثافة الأرانب تؤدي إلى زيادة مشاكل التهوية في شهور الصيف في العنابر المفتوحة الضعيفة التهوية .

ثانياً : الحرارة الإضافية :

الأرانب كائن حي دلالة حياته درجة حرارته الثابتة ... وكل كائن حي يشع من جسمه حرارة تدفئ المكان المحيط به ... والأرانب تشع من جسمها حرارة بمعدل 6 كيلو كالوري في الساعة لكل كيلو جرام وزن حي .. ومعنى ذلك أن الأرانب في حد ذاتها مصدر من مصادر الحرارة الناتجة من جسمها والتي تشعها إلى الوسط المحيط بها .. وكلما ازدادت كثافة الأرانب كلما ازداد تأثير الحرارة المشعة من جسمها .. ويزيد من أثر هذه الحرارة المشعة الحرارة الجوية أو رداءة عزل العنبر أو عزل الأسقف أو سكون الهواء وضعف سرعته .. ولذلك يجب أن تراعى معدلات تربية الأرانب ولا يزداد عددها حتى لا يؤدي ذلك الزحام إلى مشاكل مرضية تنفسية نتيجة للاجهادات الناتجة من ارتفاع الحرارة .

ثالثاً : الرطوبة :

الرطوبة تؤذي الأرانب وتسبب مشاكل عديدة .. فرطوبة الجو تؤدي إلى بلل فروة الأرنب والتصاق الشعر المبلل بالجسم .. فإذا كان الجو بارداً في شهور الشتاء أدى ذلك إلى إصابة الأرانب بالبرد الذي يكون السبب الأساسي في نفوق الولدة والأرانب الصغيرة السن ... كما أنه يؤدي إلى ضعف مقاومة الأرانب للأمراض وخصوصاً الزكام المعدي .
والرطوبة في عنابر الأرانب مصدرها رطوبة هواء الزفير الصادرة من الأرانب ومن تبخير البول وتجفيف الزرق ومن مياه الشرب ومياه غسيل العنبر ، هذا علاوة على الرطوبة الجوية وخصوصاً في صباح أيام الشتاء الباردة حيث تصل نسبة الرطوبة في الجو إلى 100% .
وقد وجد أن الأرنب الواحد يفرز من خلال التنفس والبول والبراز من 500-1000سم3 من الرطوبة ومن المعروف أنه كلما ازدادت حرارة الجو زادت قدرته على حمل الرطوبة ... فمثلاً إذا كان معدل الرطوبة الجوية 70% ودرجة الحرارة صفر مئوي فإن كل متر مكعب من الهواء يستطيع أن يحمل 3.14 جرام من الماء .. وإذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 10 درجة مئوية (مع بقاء الرطوبة الجوية على 70%) فإن قدرة كل متر مكعب من الهواء تتضاعف تقريباً ... وعلى ذلك إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 20 أو 30 أو 40 درجة مئوية (مع بقاء درجة الرطوبة 70%) تزداد قدرتها على حمل الرطوبة ويصبح الجو خانقاً كلما ارتفعت درجات الحرارة طالما كانت الرطوبة مرتفعة في نفس الوقت .. ولذلك فإنه في شهور الصيف الحارة والتي ترتفع فيها الحرارة الجوية إلى 30-40 درجة مئوية يجب أن تكون الرطوبة منخفضة بحيث لا تزيد عن 50% بأي حال وإلا تأثرت الأرانب تأثراً شديداً . أهما في شهور الشتاء الباردة فيمكن أن تكون الرطوبة الجوية 60% ولا تزيد عن 70% .. وإذا وجد أن درجة الرطوبة مرتفعة عن 70% في أشهر الشتاء يفضل تدفئة العنبر بأجر مصادر التدفئة التي تبعث الهواء الساخن الجاف فتسحب الرطوبة نظراً لأن هناك تناسب عكسي بين الرطوبة والحرارة فعندما ترتفع نسبة أحدهما تقل الأخرى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:20 pm

البـــاب الثــــالث
الرعاية الصحية فى الأرانب
يجب توفير الظروف الصحية الملائمة في مزرعة الأرانب كإجراء وقائي لمقاومة الأمراض التي قد تصيب الأرانب فالوقاية خير من العلاج وذلك لوجود بعض الأمراض التى ليس لها أعراض محددة أو تسبب نفوق سريع للأرانب ولايجدى معها علاج ، وعلى ذلك يجب أن نلقى الضوء على النقاط الهامة التى يجب اتباعها فى هذا الشأن :
1- يراعى النظافة الجيدة لأقفاص الأرانب . وتتم النظافة أولاً بتنظيف الأقفاص بفرشاة خشنة ثم غسيل السلك بماء مضاف إليه مطهر ( مثل الفنيك التجارى ثم بقليل من الكيروسين مع الماء ) مرة واحدة أسبوعياً أو على الأقل مرة كل 15 يوماً هذا مع مراعاة النظافة اليومية لأرضية الأقفاص وأرضية العنبر مع الرش بمادة مطهرة .
2- يتم التحصين ضد مرض التسمم الدموى ويراعى إعادة التحصين حسب المواعيد التى تقرها الجهة المنتجة مثل معهد بحوث المصل واللقاح والتى تنتج لقاح التسمم الدموى الأرنبى الڤيروسى والبكتيرى وتحدد مواعيد تكرار كل منها والجرعة اللازمة للأرانب الصغيرة أو الكبيرة ويتم التحصين إبتداء من عمر شهرين فأكثر .
3- يتم الفحص الدورى للأرانب بملاحظة فتحتى الأنف والشفة العلوية( للجرب والإفرازات الأنفية ( والأرجل الخلفية )لالتهاب العرقوب) والفتحات التناسلية لوجو د إلتهابات حولها والشرج ) لوجود إسهال أو ديدان ( ثم الفحص من جهة الظهر وصوانى الأذنان من الداخل والخارج ) للتصمغ والجرب ( وجلد الظهر) لاستبيان الجروح أو الخراريج) . كما يجب فحص الأحشاء الداخلية للأرانب النافقة لمعرفة التشخيص وتقرير العلاج اللازم .
4- يجب أن يتوافر مكان خاص بالعزل يتم فيه عزل الأرانب المريضة ، ويجبتطهيره يومياً منعاً لانتشار الأمراض منه .
5-- عند انتخاب قطيع الاستبدال أو بعضه يستبعد كل ما هو مصاب بأمراضتنفسية أو معوية شديدة ، ويراعى عند تلقيح إناث الاستبدال أن تستخدم ذكور منتخبة من قطعان أخرى تجنباً لظهور العوامل الوراثية السيئة .
بعض أمراض الأرانب الشائعة فى مصر
الأمراض من أهم العوامل التي تحد وتعوق عمليات الإنتاج وتعرقلها وقد تؤدي إلي توقف المشروع كلية - وإذا كانت الأرانب أقل عرضة للإصابة بالأمراض الوبائية إلا أنها تتعرض للأمراض التي تكون أسبابها أساساً سوء عمليات التغذية من حيث عدم إتزان مكونات العليقة أو تلوثها - أو خلل فى نظم الرعاية .
(أولا ً( أمراض الجهاز التنفسى :
* الأعـراض :
عطس متكرر ، وإفرازات أنفية مائية أو مخاطية مصحوبة بصديد ، حشرجة فى التنفس كما فى حالة االإلتهاب الشعبى . كما تشمل الأعراض سرعة التنفس مع فتح الفم وتغير لون العين إلى اللون الأحمر المزرق كما فى الإلتهاب الرئوى وتكون هذه الأعراض مصحوبة بزرقة أوردة الأذن وقد ينفق الحيوان قبل ملاحظة أى أعراض عليه وفى بعض الحالات يظهر على الأرانب المصابة التنفس العميق ويصاحب ذلك فتح الفم وأحياناً يرفع الأرنب المصاب أنفه لأعلى بحثاً عن أكبر كمية من الهواء لتعويض نقص كفاءة الرئة فى الاستفادة من الأكسچين لوجو خراج بها ، وفى حالتى الإلتهاب الرئوى وخراج الرئة يصرخ الأرنب بشدة ويقفز لأعلى فى الهواء رافعاً رأسه وذلك إذا تعرض للإجهاد أو التداول وقد ينفق فى بعض الحالات .
* أسباب الإصابات التنفسية :
1- مسببات بكتيرية مثل الباستريللا مالتوسيدا Basteurella multocida
والباستريللا هيموليتيكا Basteurella haemuletica
2- مسببات ڤيروسية مثل الإلتهاب الرئوى الڤيروسى .
إذا تفاقمت هذه الأعراض فإن ذلك يؤدى إلى التسمم الدموى البكتيرى أو الڤيروسى حسب المسبب .
* الوقــــاية والعــــلاج :
يجب استعمال التحصينات اللازمة لمنع حدوث الأعراض التنفسية ويشمل ذلك التحصين ضد التسمم الدموى الأرنبى الڤيروسى والبكتيرى وهو موجود بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات بالعباسية . أما فى حالة ظهور أعراض خراج الرئة أو الإلتهاب الرئوى يوصى بذبح هذا الحيوان وفحص صلاحية لحومه للإستهلاك . وفى حالات العطس المصاحب لإفرازات أنفيةأو الإلتهاب الشعبى يوصى بعزل الحيوان ثم استخدام المضاد الحيوى المناسب حقناً بالرقبة لمدة 7 - 3 أيام مع متابعة تحسن الحالة ويمكن العلاج بعد اليوم الثالث بالمضاد الحيوى عن طريق ماء الشرب ، والمضادات الحيوية الأكثر فاعلية هى الأنروفلوكساسين والأكسى تتراسيكلين والاستربتو مايسين بالجرعات المقررة .
)ثانياً ( الإضطرابات المعوية والإسهال :
تحدث النزلات المعوية عند تغير الغذاء وخصوصاً فى الأرانب حديثة الفطام ، كما تحدث الإصابة أيضاً نتيجة حدوث عدوى ميكروبية بالبكتيريا مثل ميكروب القولون الفتاك وميكروب السالمونيلا أو الڤيروسات مثل ڤيروس الروتا أو العدوى بالطفيليات الأولية مثل الكوكسيديا .
* الأعــراض :
( أ) الإسهال المائى :
يعزف الأرنب المصاب عن تناول الغذاء ويحدث انتفاخ بالبطن ويشرب الأرنب كمية كبيرة من الماء ويصاحب ذلك إسهال مائى أو شبه سائل يلوث منطقة الشرج ويرى تحت الأقفاص وتحدث هذه الصورة فى الأرانب بعد الفطام وأثناء التسمين .
(ب) الإسهال المخاطى :
يحدث فى الأرانب الكبيرة بنسبة أكبر وعند حدوثه يمتنع الأرنب عن الأكل ويقل وزنه وتنطبق بطنه ويفرز ذبل صغير الحجم مصحوباً بمخاط لزج وقد يصاحب هذا تلبك بالقولون والأعور ويحدث معه نفوق بنسبة أكبرمن الإسهال المائى خاصة مع تلبك الأمعاء .
* العـــلاج :
يتوقف العلاج على المسبب لحالة الإسهال ولكن هناك إرشادات عامة يجب اتباعها :-
1- تُعزل الأرانب المصابة فى مكان العزل ويطهر مكانها .
2- يضاف للحيوانات المصابة المضادات الحيوية المناسبة عن طريق ماء الشرب مثل الكلورامفينيكول أو النيومايسين ومضادات الكوكسيديا مثل السلفاديميدين والكينوكسالين والمتروبندازول .
3- يجرع الأرنب عن طريق الفم بأدوية الإسهال الخاصة بالأطفال المحتوية على مواد مبطنة للغشاء المخاطى للأمعاء مثل البكتين والكاولين وذلك باستخدام سرنجة بدون سن 2 سم3 / أرنب مرتين يومياً .
)ثالثاً (الكوكسيديا :
مرض شائع فى مزارع الأرانب يؤدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الأرانب ويعتبر هذا المرض من المعوقات الأساسية فى تربية الأرانب لما يسببه من أضرار مادية ونفسية للمربى لأن مظهر الأرانب المصابة ( خمول وكآبة المظهر والتصاق نواتج الإخراج النصف سائلة ذات الرائحة الكريهة بفتحة الشرج وهزال الأرانب ) يعطى إنطباعاً سيئاً وشعوراً محبطاً للمربى بالإضافة إلى الخسارة المادية الجسيمة نظراً لارتفاع نسبة النافق فى الأرانب مما يؤدى إلى تدهور شديد فى أعداد الأرانب وخاصة المفطوم منها .
ولو أن تربية الأرانب حالياً فى البطاريات فى عيون مستقلة أمكن معه الحد من انتشار هذه الأمراض وإمكانية إيقاف انتشار ها وإمكانية علاجها.
وتسبب الكوكسيديا أنواع من Eimeria التى تبلع حويصلاتها مع الغذاء أو مياه الشرب وهى نوعان :
1- الكوكسيديا الكبدية : Hepatic coccidiosis
وتسببها نوع من الأيميريا هى الأيميريا ستيديا Eimeria steida . وتظهر الإصابة على صورتين الصورة الحادة وتحت الحادة والصورتان متشابهتان فى الأعراض إلا أنهما تختلفان فى سرعة ظهور الأعراض ومدة العدوى .
ويلاحظ أن الكبد متضخم حيث يصل إلى 3 - 2 أضعاف حجمه العادى كما يشاهد عليه نقط بيضاء أو مصفرة كما يشاهد خطوط أو حويصلات تحتوى على سائل أو مواد متجبنة كما تشاهد القنوات المرارية وقد تضخمت وتحددت معالمها بالنسبة للكبد .
أما الأعراض الظاهرية فإن الأرانب المصابة تكون هزيلة وتفقد شهيتها للأكل كما يشاهد لون باهت حول الأعين فى بعض الحالات ويكون اللون قريباً إلى الصفار كما يشاهد إفراز مخاطى من الفم وخشونة فى الشعر وتضخم كبير فى منطقة البطن نتيجة لتضخم الكبد كما يشاهد إسهال يتبعه مغص ثم يعاود الظهور ويوجد مع المواد البرازية مواد حبيبية .
بعد 4 أسابيع من الإصابة يبدأ النفوق وقد تصل نسبة النفوق إلى %50 ويمكن تشخيص الطفيل ميكروسكوبياً بفحص الأماكن المصابة بالكبد .
2- الكوكسيديا المعوية : Intestinal coccidiosis
ويسببها خمسة أنواع من الإيميريا تصيب الأمعاء وهى :E .irresidae ,
E.magna , E. media , E . neoleboris , E.Perforans .
* الأعــراض والتشريــح :
هناك ثلاثة أشكال للمرض :
١ - النوع فوق الحاد : ويظهر فى الأرانب الصغيرة فى العمر والتى يتراوح عمرها بين الأسبوعين وثلاثة شهور والنفوق بها مرتفع جداً .
٢ - النوع الحاد : ويظهر فى عمر 4 - 2 شهور .
٣ - النوع المزمن : ويظهر فى عمر أكبر من ٤ شهور ويتميز بإسهال مستمر
ولكن النفوق منخفض .
ويظهر المرض على الأرانب الصغيرة فى العمر أساساً 8 - 4 أسابيع ) وتظهر عليها الأعراض الحادة وتنفق فى ظرف يومين أما عندما يستمر المرض لمدة أطول يتحول إلى النوع تحت الحاد أو النوع المزمن وفى هذه الحالة نجد أن الأرانب المصابة تصبح هزيلة ولكن بطنها تنتفخ Pot Belly كما يظهر إسهال ومغص شديد وتمتنع الأرانب عن الأكل ويصبح شعر فروتها خشناً .
وبالتشريح يشاهد إلتهابات معوية وتتضخم فى جدران الأمعاء فى أماكن الإصابة تبعاً لنوع الإيميريا كما يلاحظ وجود إفرازات مخاطية فى مناطق الإصابة ويشاهد عليها نقط بيضاء أو رمادية أو شرائط رمادية على الجدران التى تتمدد وتتضخم .

* الوقايــة :
1- تجنب تربية الأمهات السابق إصابتها بالمرض كما يجب التمسك بتربية الأرانب فى أقفاص معدنية ليتم تصريف البول والذبل دون أن يعلق أى أثر على أرضية القفص ولكى يسهل تطهيرها .
2- إضافة أحد مضادات الكوكسيديا إلى علائق الأرانب المفطومة كما يجبالتأكد من خلو العلائق من أى تلوث بمخلفات أرانب مصابة .
3- إضافة مضادات الكوكسيديا مثل السلفاديميدين أو السلفا كينو كسالين إلى مياه الشرب .
* العــلاج :
إذا ظهر المرض رغم إجراءات الوقاية فإنه يتم إجراء العلاج الآتى :
إذا كانت الإصابة حادة فإنه يفضل حقن الأرانب بمحلول السلفاديميدين 33 % بمعدل 0.5 سم3 للأرانب الصغيرة أو1.5 سم3 للأرانب الكبيرة ويتم الحقن تحت جلد الرقبة ويكرر الحقن بعد 5 - 3 أيام

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

7 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:22 pm

(أ ) جـرب الأطـراف :
ويبدأ باحمرار أطراف الأصابع الأمامية والخلفية وكذلك طرف الأنف والأذنين والذيل ثم يزداد سمك الأطراف نتيجة الإلتهاب الناتج من نخر الحلم المسبب للمرض فى الجلد ثم بعد ذلك تظهر قشور بيضاء جافة حول الأطراف المصابة وذلك فى خلال فترة بسيطة قد لاتتعدى 10 أيام . ويعتبر هذا المرض من أخطر أمراض الأرانب ويعرفه العامة باسم ( الأسد ) ويسببه حشرة صغيرة الحجم من نوع العتة تسمى Psoroptes caniculi ( سركوبيتس ) ولذلك سمى هذا المرض الجرب السركوبيتى كما يمكن أن يسببه نوع آخر من العتة يسمى Chorioptes caniculi ( كوريوبتس ) وفى هذه الحالة يسمى الكوريوبتى .
)ب( جرب الجسم :
ويظهر أولاً فى صورة خشونة بالجلد خاصة فى منطقة الإبطين أو الرقبة وخلف الأذن ثم يتبعه سقوط الشعر وظهور القشور البيضاء والخشنة .
)جـ ) جرب الأذنين تصمغ الأذن:
ويسببه نوعان من Mites هما Psoroptes Caniculi ، ChoriOptes caniculi
وتحدث الإصابة نتيجة مهاجمة الطفيل للأذن الداخلية مسببة تهيجها وإلتهابا ووجود إفرازات بيضاء ثم تجف تدريجياً مكونة قشور بنية تبدأ بصورة تصمغ يشبه الشمع ويكون كمية هائلة من القشور قد تسد صوان الأذن من الداخل وتحدث التهابات شديدة وتزداد حتى تصبح كتلة صماء تملأ الأذن كلها ويقوم الأرنب بهز أذنيه المصابة مما يساعد على انتقال العدوى إلى الأرانب السليمة وقد تمتد العدوى لتتلف الأذن الداخلية وتصل إلى نهايات الأعصاب فى المخ مما يحدث إلتواء لرقبة الأرنب ولايستطيع الأرنب مضغ الغذاء من شدة الألم بالأعصاب الداخلية للأذن ويهزل الأرنب ويموت . يمكن للطفيل أن يعيش بعيداً عن الأرانب لمدة قد تصل إلى شهر مما يوجب مع العلاج حرق البطاريات باللهب وتطهيرها جيداً وإبعاد الأرانب المصابة عن السليمة .
* الوقاية والعلاج :
فى كل من الحالات السابقة يتم عمل نظافة عامة للأقفاص وأماكن التربية عند بداية عمليات المقاومه للمرض ثم تطهر بأحد المطهرات التى تحتوى على عنصر اليود بمعدل 1 سم 3 / لتر ماء أو بأى مطهر مناسب على أن يتم ذلك فى نفس الوقت الذى يتم فيه حقن جميع الأرانب المصابة وغير المصابة بأدوية الأيفرمكتين مثل ( الأيفوميك ) تحت جلد الرقبة ( 0.1 سم٣ / كجم وزن حى ) ويكرر ذلك بعد 15 يوم مع غسيل أذن الأرنب المصاب بالتصمغ بماء الأكسجين ٥ ٪ .
خامساً إلتهاب الضرع : Mastittis
* أعراض الإصابة :
يصيب الغدة اللبنية فى الإناث وتسببه بكتيريا Strepto cocci و Staphylococcus aureus
يظهر المرض بصورتين مختلفتين وأحياناً متعاقبتين :
النـــوع الأول :
ويظهر به تورم بالغدد اللبنية مع تغير لون الجلد وإلتصاقه بجدار البطن مع عدم ظهور أى إفرازات صديدية مع اللبن ولا يوجد تجمع صديدى ) خراج ( ملحوظ .
النــوع الثانى :
ويظهر فى صورة تجمع صديدى فى غدة أو أكثر ويكون متورما ومتماسكاً فى البداية ثم يلين بعد ذلك وغالباً ماتحدث هذه الإصابات فى نهاية فترة الرضاعة وخاصة فى الأمهات التى ترضع أعداد كبيرة من النتاج .
العــلاج :
* فى النوع الأول يفضل حقن الأم بالمضادات الحيوية مثل ألبان تراميسين أو تراميسين طويل المفعول أو البنسلين لمدة
5 - 7 أيام ويفضل فطم النتاج إن أمكن ذلك أو نقلهم إلى أم أخرى وذلك لقلة اللبن المفرز من الأم المصابة بالإضافة إلى تلوثه مما يؤدى إلى نفوق النتاج .
فى ا لنوع الثانى يحقن المضاد الحيوى داخل التجمع الصديدى أو بواسطة 1 ٪ محلول الجنتيانا المائى بعد يومين يتم فتح الخراج جراحيا وينظف من الداخل ويمس بصبغة اليود ٢ ٪ ويحقن بالمضادات الحيوية لمدة ٣ أيام مع التطهير يوم بعد يوم حتى يتم الشفاء .
( سادساً ) إلتهاب المفاصل إلتهاب العرقوب : Sore Hocks
ويصيب أرجل الأرانب حيث يكون الفراء دقيقاً فى هذه المنطقة مع خشونة الأرضية وعدم إنتظام سلك البطاريات مما يسبب إحتكاك الشعر وإلتهاب تلك المناطق - ويساعد على ذلك أيضاً سوء التهوية أسفل أرضيات الأقفاص وإرتفاع نسبة الرطوبة ويمكن بالملاحظة الدقيقة وفحص الأرانب دورياً إكتشاف الإصابة فى بداية ظهورها ويتم علاج هذه الحالة بدهن تلك المناطق بمراهم الجلدوحقن المضادات الحيوية مع وضع الأرانب على فرشة مناسبة ( قش الأرز ( حتى تستعيد حالتها الطبيعية .
)سابعاً ) النفاخ : ( Blows
ويحدث نتيجة التغذية على البرسيم المندى أو مرتفع نسبة الرطوبة ( أول حشة ) أو العليقة غير مناسبة وفيه تنتفخ البطن نتيجة تجمع الغازات فى الأمعاء فتضغط على الأحشاء الداخلية مسببة ألام للأرنب فينزوى ويمتنع عن الطعام ويضغط على أسنانه مسببا صوتا ثم يموت خلال ثلاثة أيام لذا يجب تجنب التغذية على الأعلاف الخضراء للأرانب الصغيرة ويقدم لها الدريس بجانب العليقة الجافة .
( ثامناً ) الإلتهاب الرئوى : Pneumonia
قد يصاب الأرنب بالزكام نتيجة عدوى بكتيرية من ( Pasteurella ) وأهم أعراض المرض نزول إفرازات لزجة من فتحتى الأنف ويستخم الأرنب أرجله للتخلص منها لذا نجد أرجل الأرنب مبللة - ويمتد المرض ليصل إلى الإلتهاب الرئوى - ويساعد سوء التغذية ونقص الفيتامينات إلى زيادة حدة المرض .
ويلاحظ على الأرنب نزول إفرازات سائلة من فتحة الأنف وتزداد لتصبح إفرازات سميكة وقد تصبح صديدية ويتنفس الأرنب بصعوبة وبصوت مسموع ويفقد الأرنب شهيته وينزوى فى جانب ويفقد الوزن - وترتفع درجة حرارته ويزيد معدل التنفس .
ويعالج الأرنب عند بداية ملاحظة المرض بالحقن بالمضادات الحيوية مثل ألبان تيراميسين أو Streptomicine بمعدل 1 – 0.5 سم ٣ حسب وزن الأرنب لمدة ثلاثة أيام متتالية .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

8 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:23 pm

العمليات الأساسية لإنتاج الأرانب
) أ ( العمليات اليومية بمزرعة الأرانب :
تحتاج الأرانب إلي عناية فائقة في التعامل معها . و يجب مراعاة أن عصبية الأم بعد الولادة لايعتبر عيباً بقدر ماهو دليل علي يقظة الأم وزيادة حرصها علي صغارها وتقل هذه العصبية بمرور الوقت وتألف الأم مع الوضع الجديد - لذلك يراعي توفير جو يسوده الهدوء بمزرعة الأرانب عند إجراء العمليات المختلفة بها مثل فتح أبواب العنبر وغلقها وفتح الأقفاص وتناول الأرانب مع تجنب مفاجأة الأرانب لأن ذلك يتسبب فى إزعجها وإثارة عصبيتها وسوف نتناول العمليات اليومية التى تتم فى مزرعة الأرانب والطريقة الصحيحة لإتمام ذلك .
١ - تهوية ونظافة المزرعة :
يجب التأكد من سلامة التهوية فى العنابر المفتوحة ويتم ذلك عن طريق فتح الشبابيك جزئيا أو كلياً للتحكم فى دخول الهواء بالقدر المطلوب وإن وجد بالعنابر مراوح شفط يتم تشغيل عدد منها أو معظمها حسب الحالة وذلك لتجديد الهواء بمعدل 30 مرة فى الساعة فى فصل الصيف وفى الشتاء يكون المعدل أقل من ذلك بكثير حيث يتم تجديد الهواء بالمعدل الذى يسمح بإزالة رائحة الأمونيا ولايسمح بحدوث أى تيارات هوائية بالعنبر لكى لاتحدث للأرانب أى إصابات بأمراض الجهاز التنفسى وفى نفس الوقت يتم إزالة البول والروث وغسيل العنبر وتجفيفه جيداً لعدم إرتفاع نسبة الرطوبة .

ويجب أن نضع فى الإعتبار عند تنظيف أرضيات المزرعة بالماء صيفاً أن يتم تجفيف الأرضية عقب الغسيل لمنع إرتفاع نسبة الرطوبة نتيجة إرتفاع درجات الحرارة مما يؤثر أيضا على عمليات التنفس للأرانب ، فإرتفاع نسبة الرطوبة يزيد من الإحساس بالحرارة كما أن تطهير أرضية العنبر أثناء الغسيل بالمطهرات ( الفنيك ) يزيد من كفاءة عمليات النظافة وتحسين إجراءات الوقاية للأرانب .

٢ - تقديم الغذاء :

يتم توزيع الغذاء فى المعالف مرتين يوميا ويجب على القائم بهذه العملية أن يأخذ فى الإعتبار أن الكمية التى تقدم للأرنبة الحامل أقل من تلك التى تقدم للأرنبة المرضعهة والكمية التى تقدم للأرنبه التى ترضع أو تعول عدد كبير من الولدة تختلف عن تلك التى تقدم للتى تعول عدد أقل بحيث فى النهاية يكون العلف المقدم كافى للتغذية وفى نفس الوقت لايتراكم منه كميات زائدة مما يتسبب عن ذلك تعفنها مما يضر بالأرانب ويسبب إمتناعها عن الأكل - كما أن وجود العليقة نظيفة بإستمرار يحسن من عمليات الإستفادة منها - وفى حالة وضع العليقة الخضراء مثل البرسيم يجب أن يكون نظيفا وقد تم حشه فى اليوم السابق لتقديمه ويوضع فوق ظهر البوكسات بكميات مناسبة فالعليقة الخضراء مهمة ولكن يمكن الإستغناء عنها لو ضمنا الحصول على علائق جافة متزنة .

٣ - تـداول الأرانـب :

يراعي عدم مسك الأرنب من أذنيه أو أرجله منعاً للإضرار به ، كما يراعى عدم نقل الأرانب عند الفطام من تحت الأم إلى أماكنها باليد ولكن يتم ذلك بالإستعانه بسلة خاصة مصنوعة من البلاستيك تستخدم فى نقل الأرانب الكبيرة أو الصغيرة وعند تداول الأرانب أو نقلها يجب مسكها بطريقة صحيحة ففى حالة الأرانب المفطومة تمسك من منطقة الحوض وفى حالة الأرانب الكبيرة يمسك الأرنب من جلد أعلى الكتفين باليد اليمنى بحيث يلتف الإبهام حول أسفل الأذنين ويلتقى بالسبابة التى تشترك مع باقى الأصابع فى مسك الأرنب من جلد الكتفين ثم يرفع باليد اليسرى من أسفل الظهر .

٤ - رعايـة الذكـور :

تفصل الذكور في عيون مستقلة ( كل ذكر فى عين ) إبتداء من عمر ثلاثة شهور - لأن وجودها مع الإناث يجعلها تحاول الوثب عليها قبل إكتمال النضج مما يسبب إرهاق للذكور أو إصابات للإناث وذلك أيضا يجعل الذكر ينصرف عن الأكل لإهتمامه بمحاولة تلقيح الأنثى والتى تحاول هى الإفلات منه ورفضه لصغر سنها مما لايعطى لها الفرصة لتناول طعامها أيضا وفى النهاية يضعف كل منهما ويصاب بالهزال - كما أن وجود الذكور مع بعضها يسبب محاولة الذكور عض بعضها البعض من الخصية مما يجعلها غير صالحة لعمليات التربية فيما بعد .

و يجب تقديم العليقة للذكور بالمقننات المحددة حتي لايتسبب قلتها أو زيادتهافي السمنة الزائدة وتقل مقدرتها علي القيام بعمليات التلقيح .

وعند الاحتفاظ بالذكور للتربية تراعي نسبة الذكور إلي الإناث ذكر لكل أربعة إناث وقد تصل إلي ستة إناث لكل ذكر ويجب شراء ذكور كل فترة 3 - 4 سنوات من مزارع أخرى لتجديد دم القطيع وزيادة حيويته والتغلب على عيوب التربية الداخلية .

ويجب أن نضع في الاعتبار أن تكون الذكور أكبر عمراً من الإناث بحوالي شهر حتى تكون كفاءة التلقيح عالية .

5- رعايـة الإنـاث :

تصل الأنثي إلي مرحلة النضج الجنسي بعد عمر 6 - 5 شهور ووزن 3 – 2.5 كم حسب السلالة ويقدم لإناث التربية علائق نمو متزنة لكى لاتصاب بالسمنه لأن الأنثى السمينه عادة لايحدث لها حمل بعد التزاوج وذلك بسبب تكوين كمية من الدهون حول المبيضين مما يمنع وصول البويضات إلى قناة المبيض وبالتالى لايحدث الحمل ويقال عنها بالتعبير الدارج أنها ( ليست ) ويمكن معرفة الأنثى الناضجة التى يمكن أن تبدأ الموسم تناسلياً بفحص الفتحة التناسلية فإذا كانت متورمة قليلاً ذات لون أحمر قان يميل للزرقة

ليست ويمكن معرفة الأنثى الناضجة التى يمكن أن تبدأ الموسم تناسليا بفحص الفتحة التناسلية فإذا كانت متورمة قليلا ذات لون أحمر قان يميل للزرقة فهذا ينبئ برغبة جنسية وعند وضعها للذكر تقف وتقبل التلقيح رافعة ذيلها للذكر وتمكنه للوثب عليها ويتم التلقيح بنجاح.

رجوع

6- قـص الأظافـر :

نتيجة تربية الأرانب في بطاريات وعدم إستعمال الأرانب لأظافرها فى حفر الأنفاق كما هى فى طبيعتها ونبش الأرض كل هذا يسبب نمو زائد لأظافر الأرانب وهذا يسبب إعاقة أو عرقلة لحركة الأرنب- لذا يجب إجراء عملية قص لأظافر الأرانب ويكون القص غير جائر حتي لايصل إلي منطقة الأوعية الدموية حتى لا يحدوث نزيف أو إلتهابات .

7- ترقيم الأرانب :

يجب ترقيم الأرانب ويتم ذلك عند الفطام حتى يتم معرفة نتاج كل أم وبذلك يستطيع المربى تمييز الأرانب وحفظ بيانات النسب لها حتي يمكنه اختيار الأرانب التي يتم الإحتفاظ بها والمفاضلة بين حيواناته .

وأفضل طرق الترقيم هي الوشم علي السطح الداخلي للأذن . وأن يتم وشم الذكور في الأذن اليمني والإناث في الأذن اليسري . ويتم الوشم بتخريم الأذن بآلة الوشم الموضوع بها الأرقام المحددة ببروزات حادة حتى توضع صبغة فى منطقة الثقوب يلتئم عليها الجلد ويصبح الرقم واضحا ويزداد وضوحا كلما كبر حجم الأذن - كما يمكن ترقيم الأرانب بإستخدام الأرقام المعدنية فى الأذن .

8- التسجيـل :

التسجيل من العمليات اليومية التي تتم في مزارع الأرانب وله نظم مختلفة وأغراض شتي ويختلف من نظام إلي آخر ولكنه في النهاية يؤدي إلي معرفة المربي لكفاءة مزرعته ويمكنه من اختيار الأفراد التي يتم الاحتفاظ بها ونظم التسجيل كالآتي :

بطاقة الأنثي : بطاقة لكل أنثي يسجل بها تاريخ التلقيح ورقم الذكر ونتيجة الجس وتاريخ الولادة المتوقع والفعلى وعدد النتاج عند الولادة وعدد الأرانب المفطومة .

بطاقة الذكر : ويسجل بها تواريخ التلقيح ورقم الأنثي ونتيجة الجس وتاريخ الولادة وعدد الأرانب المفطومة ويمكن ذلك من قياس كفاءة الذكر
وفيما يلى نموذج لكارت أنثى ونموذج لكارت ذك
* نموذج لكارت ( أنثى:
رقم الأنثــــــى : النــــــــوع تاريخ ميلاد الأم
تاريخ الميــــلاد : المصــــــدر تاريخ ميـلاد الأب
التلقيح
الجس
تاريخ الولادة
عدد الولدة
الفطام
ملاحظات

التاريخ
رقم الذكر
التاريخ
النتيجة
المتوقع
الفعلى
جملة
حى
ميت
التاريخ
العدد

صورة لأرنب أنثى
* نموذج لكارت ( ذكر :
رقم الذكــر: النــــوع : تاريخ ميلاد الأم :
تاريخ الميلاد : المصـــدر : تاريخ ميلاد الأب :
التلقيح
الجس
عدد الولدة
الفطام
ملاحظات

التاريخ
رقم الأنثى
التاريخ
النتيجة
جملة
حى
ميت
التاريخ
) ب ( العمليات التناسلية :
يبدأ موسم التناسل في الأرانب في نهاية الصيف أي أوائل شهر سبتمبر وعندما تكون الإناث في أوزان تتراوح بين 3 -2.5 كجم.
تصل الأرانب إلي مرحلة البلوغ الجنسي عندما تكون الإناث قادرة علي إنتاج البويضات والذكور قادرة علي إنتاج الحيوانات المنوية 4 شهور بينما تصل إلي مرحلة النضج الجنسي كامل مقدرتها الإنتاجية عند عمر 6 شهور و الوصول إلي عمري البلوغ والنضج الجنسي يتأثر بعوامل عديدة أهمها نوع الأرنب ومستوى التغذية والحالة الصحية وموسم الولادة وأسلوب الرعاية . ويلاحظ أن الأنواع ذات الأحجام الكبيرة تتأخر فى البلوغ الجنسى والنضج الجنسى عن ذات الأحجام الأقل وزناً . ثم بعد ذلك تبدأ الخطوات الفعلية للعمليات التناسلية .
وفيما يلى رسما توضيحياً يبين العمليات التناسلية فى صورة خطوات حتى يتم الإستقرار لموسم التناسل
بداية عمليات تنشيط جنسية
15/8
تلقيح 100 أنثى
27/8
جس
25أنثى عشار
25%
تلقيح 100
أنثى
8/9
جس
25أنثى عشار
33.3%
تلقيح 50
أنثى
20/9
جس
25أنثى عشار
50%
تلقيح 25
أنثى
2/10
جس
15أنثى عشار
60%
تلقيح 10
أنثى
14/10
جس
5أنثى عشار
50%
5 غير عشر يتم التخلص م
وبذلك نصل إلى حالة إستقرار للمزرعة بدرجة 95 ٪ فى منتصف شهر أكتوبر تقريباً وتكون هناك ولادات لحوالى نصف القطيع بالمزرعة وحالات حمل لحوالى 40 ٪ من قطيع المزرعة وهى درجة عالية من النجاح تتحقق باتباع إرشادات العناية والرعاية التامه بنواحى التغذية وتوالى التلقيحات وكافة العمليات اليومية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

9 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:26 pm

التربية والإنتاج :
(أ ) التلقيـــح :
تفحص الأنثي لمعرفة إمكانية تلقيحها وذلك بفحص الفتحة التناسلية بالضغط علي جانبيها بإصبعي السبابة والإبهام ، والشكل الظاهري للفتحة التناسلية للأنثي التي يمكن تلقيحها تكون : منتظمة الشكل - ذات حجم مناسب - متضخمة قليلاً - ذات لون وردي غامق يميل فى بعض الأحيان إلي اللون القرمزي .
في هذه الحالة تنقل الأنثي إلي الذكر ( وليس بالعكس ) ، وفى هذه الحالة قد تقف الأنثي أمام الذكر رافعة جزئها الخلفى لتمكنه من الوثب عليها أو يدور الذكر خلف الأنثى محاولا الوثوب عليهاثم تمكنه هى من ذلك وإذا لم يحدث أى من الحالتين السابقتين قد نضطر إلي الإمساك بالأنثي لإيقافها للذكر حتي يتمكن من عملية التلقيح - وتعرف نجاح العملية بأن يثب الذكر على الأنثى ملقحا إياها ثم يميل جانباً ملتحماً بالأنثي مصدراً صراخاً أو أصوات مكتومة وأحياناً نساعد الذكر بمسك الأنثي باليد اليسري من جلد الظهر خلف الرقبة جاذباً الجلد للأمام لرفع الذيل لأعلي ونرفع الأنثي من بين فخذيها باليد اليمني لنمكن الذكر من إتمام عملية التلقيح . وتكرار عملية التلقيح فى أى من الحالات السابقة مرة ثانية خلال 15 دقيقة ويثبت تاريخ التلقيح في سجل الأنثي وسجل الذكر .
بعض المربين ينقل الأنثي إلي الذكر تاركاً إياها مدة قد تصل إلي يوم أو ليلة معتقداً بذلك أنه يمكن أن يتم التلقيح ولكننا في هذه الحالة لانستطيع أن نجزم بتمام التلقيح مالم نشاهده ولن تظهر النتيجة إلا بعد الجس .
) ب ( الجـــس :
بعد حوالي 12-10يوماً من التلقيح نقوم بجس الأنثي وذلك بمسكها باليد اليسري من جلد الظهر خلف الرقبة ، واحتواء البطن في راحة اليد اليمني بحيث يكون إصبع الإبهام في ناحية وبقية الأصابع في الناحية الأخري للبطن ونتحسس الجهاز التناسلي ) الرحم ( بالأصابع برقة ذهاباً وإياباً دون ضغط لنشعر بوجود الأجنة والتي تكون في حجم حبة الفول الصفيرة وعند التأكد من وجودها يثبت ذلك في خانة نتيجة الجس .
والمربى المبتدئ يمكنه إكتساب الخبرة فى الجس بجس الأرانب التى ثبت حملها ومقارنة الأرانب الحوامل فى مراحل مختلفة بأرانب غير حوامل ومعرفة الفرق بين حجم الأجنة فى كل مرحلة ثم بتكرار التلقيح والجس سوف يكتسب الخبرة .
)جـ) الــــولادة :
بعد إتمام الجس وثبوت الحمل وبعد 26 يوماً من التلقيح يقوم المربي بفحص الأم للتأكد من وجود الأجنة أى مازالت الأم فى حالة حمل ويتم ذلك بحذر شديد لكى لايؤثر على الأجنة وبعد التأكد من بقاء الحمل يركب بيت الولادة بعد تزويده بفرشة من نشارة الخشب أو قش الأرز المقطع وتقوم الأم بعد ذلك
عش الولادة وبه أرانب حديثة
بترتيب وتعديل الفرشة وقبل الولادة بساعات تقوم الأم بنزع جزء من شعرها
لتبطين الفرشة وتهيئتها لإستقبال الولدة بطريقة مريحة تاركة جزء من الشعر لتغطى به الولدة بعد الولادة . وتحدث الولادة بعد 33 –28 يوماً من تاريخ التلقيح ويجب معاملة الأم في تلك الفترة بهدوء وحذر لعدم إثارتها وعندما تتم عملية الولادة تغلق الفتحة المؤدية لبيت الولادة ويفحص النتاج ( نتخلص من الميت والمشوه وأى قطع لحمية أو أثار للولادة ) يعاد ترتيب بيت الولادة ووضع شعر الأم تحت وفوق النتاج ويوضع النتاج فى مكان واحد معاً ويعاد تلقيح الأم خلال يومين من الولادة إذا كان عدد النتاج ( 8 أرانب أو أقل) أما إذا كان عدد النتاج أكثر من ذلك فيستحسن ترك الأم بدون تلقيح حتى الفطام وذلك لعدم إجهادها وللمحافظة عليها .
)د )عمليــة التبنــي :
في هذه العملية يتم نقل صغار الأرانب من أم إلي أخري لأسباب عديدة منها تلد الأم عدد من الأرانب يزيد عن 8 أرانب أو قد تموت الأم بعد الولادة أو قد تمتنع الأمهات عن إرضاع النتاج ، فى هذه الحالة يتم نقل النتاج وتحميله إلى أمهات أخرى وتتم هذه
العملية فى أبسط صورها بأن تغلق صناديق بيت الولادة للأم التى نقل إليها النتاج الإضافى وتظل مغلقة مدة لاتقل عن 6 ساعات عندئذ تختلط الأرانب المنقولة بالأرانب الأصلية مكتسبة رائحتها ، ومن ناحية أخري عزل الأم عن أولادها فترة كهذه يجعلها تدخل ملهوفة عليهم لإرضاعهم مما يجعل الأمور تختلط عليها وتتم العملية في أحسن وأبسط صورها .
البعض قد يلجأ إلى تعطيل حاسة الشم - والتى تعتمد الأنثى عليها فى التعرف على أبنائها وذلك بدهن أنف الأنثى ببعض الروائح أو بعصير البصل حتى يتم تعطيل حاسة الشم حتى تألف الأم على الأرانب الصغيرة الموجودة تحتها .
أرانب فى عش الولادة حتى الفطام
هـ ) العناية بالولدة ) :
يتم فحص الأرانب تحت الأم دورياً إبتداء من بعد الولادة حتي يتم الفطام لمتابعة أى نافق فيها ، وفى بعض الأحيان وخاصة فى الأجواء الباردة ونتيجة حركة النتاج قد تلامس صاج بيت الولادة مما يؤثر عليها ، لذا يوضع تحت الفرشة قطعة من الخشب أو الكرتون للمحافظة على النتاج من البرد ويتم تغيير الفرشة تحت النتاج فى حالة تلوثها نتيجة البلل من بول النتاج أو الأم .
أرانب فى عمر 15 يوم
) و( عملية الفطام :
عندما تلقح الأم بعد الولادة ويتم جسها بعد 10-12 يوماً قد تكون حاملاً أو لا فتقوم في الحالة الأخيرة بتلقيحها ثانياً - هذه العملية سوف تحدد عمر الفطام في الحالتين :
* إذا كانت الأم حاملاً :
في هذاه الحالة سوف يتحتم فطام الأرانب عند عمر أربع أسابيع ويتم ذلك إبتداء من اليوم السادس والعشرين بفطام الأرانب الأكبر فالأصغر تدريجياً لتقليل العدد وإتاحة الفرصة للأرانب الأقل حجماً بأن تتناول قدر أكبر من التغذية والرعاية .
* إذا كانت الأم غير حامل :
في هذه الحالة ( لم يتم إخصاب الأم من التلقيح التالى للولادة ) نستطيع فطام الأرانب بكل إطمئنان في عمر 35 يوماً وتكون في هذه الحالة أفضل حالا وأقدر على مواجهة مشاكل مابعد الفطام ولكن البعض يفضل أن يكون الفطام على عمر أربع أسابيع فى جميع الحالات وذلك حرصا على إستمرار الأم فى الإنتاج بصورة أفضل لأن الأم تحتاج إلى إسبوع بعد الفطام على الأقل ليحدث بعده التلقيح الناجح .
* أماكن الفطام :
1- النتاج في مجموعات : عند فطام الأرانب يجب وضعها في مجموعات ( 5 في كل عين ( لأن من الملاحظ عملياً أن وضعها هكذا يعطيها نوعاً من الحماية والألفة -والدفء في نفس الوقت .
2- النتاج في مكان خاص : من المفضل فطام الأرانب في مكان خاص بها - غير عنبر الأمهات حيث يجري فى عنبر الأمهات عمليات كثيرة من تلقيح وجس وفحص ونظافة مكثفة . . . إلخ .
و فطام الأرانب فى عنبر خاص أو حجرة مستقلة تكون أكثر إحكاماً ، وتحكماً في درجات الحرارة ( أكثر دفئاً ) - وتهوية معقولة وذلك لحساسية الأرانب الصغيرة وإمكانية إجراءالمعاملات الخاصة بها من إضافة مضادات حيوية وفيتامينات وأملاح معدنية فى الفترة التالية للفطام .
) ز) تحديـد الجنـس :
عند فطام الأرانب يفضل تحديد الجنس - وذلك لوضع الذكور منعزلة عن الإناث لغرض التسمين للبيع لحم ، والاحتفاظ بالإناث وعدد من الذكور بنسبة 3 : 1 وذلك لإستخدامها فى الإحلال أى تعويض النافق أو الإستبدال أى وضعها بدلا من الأم ضعيفة الإنتاج أو الأم التى إنتهت حياتها الإنتاجية أو للبيع كأرانب تربية ، إذ أن بيع الأرانب بغرض التربية كسلالات يتيح له ربحية أكثر وذلك لإرتفاع أسعار بيع الأرانب للإنتاج عن أسعار بيعها كلحوم وفى هذه الحالة تفرز الإناث التى بها عيوب أو غير صالحة للتربية كأمهات لتباع مع ذكور التسمين بغرض إنتاج اللحوم .
التحسين الوراثى فى الأرانب
يعتبر التحسين الوراثى فى الأرانب أكثر فاعلية منه فى الحيوانات الأخرى وذلك لإمكان الحصول على عدد من الأجيال خلال فترة زمنية وجيزة بالمقارنة بالحيوانات الأخرى وهذا يعطى إهتمام لإجراء عملية الإنتخاب وبالتالى التحسين الوراثى .
والصفات الإنتاجية الإقتصادية تعتمد على عاملين هما التركيب الوراثى والظروف البيئية التى تشمل الرعاية السليمة والتغذية الجيدة والوقاية من الأمراض وغيرها من طرق العناية حتى يستطيع الحيوان إظهار صفاته بدرجة جيدة .
ويعتمد المربى فى عمليات التحسين الوراثى على عمليات الإنتخاب - والإنتخاب يعتمد أساساً على التسجيل لمعرفة الأرانب المتميزة فى الصفات التى يرغب المربى فى إكثارها وذلك بإجراء عمليات التزواج بينها .
والصفات الأساسية الإنتاجية التى تحدد الأفراد الممتازة هى عدد الخلفة ومعدل البطون وسرعة النمو وكفاءة التحويل الغذائى ونسبة التصافى للذبيحة .
وبرنامج التحسين الوراثى يجب أن يخطط باسلوب واضح ومحدد بهدف الوصول إلى مقاييس جيدة للصفات الإنتاجية ويستخدم نوعين زراعيين أو سلالات من داخل النوع الواحد وهناك بعض الصفات الوراثية تكون قيمتها الوراثية مرتفعة وتستجيب جيدا للإنتخاب الفردى ( وزن الجسم وتكوينه ) لذا تنتخب الأفراد ذات المعدلات الفردية الممتازة وهناك صفات أخرى تتأثر لحد كبير بالظروف البيئية وتكون قيمتها الوراثية منخفضة ( مثل الصفات التناسلية كحجم الخلقة والمقدرة على إنتاج اللبن .
ولإجراء عمليات التحسين الوراثى لابد من حجم معقول للمزرعة لإجراء برنامج سليم وكلما زاد عدد الأرانب التى يتم التسجيل منها فإن عمليات التحسين تكون أكثر إتساعا وعلى ذلك يجب أن يكون العدد المناسب لإجراء عمليات التسجيل والإنتخاب والتحسين فى حدود خمسين أم .
يهدف الإنتخاب إلى إنتاج أفراد ذات كفاءة إنتاجية عالية وبذلك يستطيع زيادة الربح للإنتاج التجارى للمزرعة ووجود سجلات شاملة ودقيقة لأى صفة يتيح الفرصة للمنتج لإستعمالها فى الوقت المناسب .
ويهدف الإنتخاب إلى تحسين صفة عدد الخلفة فى كل بطن وسرعة النمو والكفاءة الغذائية ونسبة التصافى :
1- عدد الخلفة : يعتبر عدد الأرانب التى تولد فى البطن الواحدة وعدد البطون أى عدد المرات التى تلدها الأم فى السنة من العوامل المحددة لكفاءة الأنثى والمعدل الجيد والمناسب هو أن تلد الأم من ستة إلى سبعة بطون فى السنة بمتوسط خمسة إلى سبعة أرانب فى البطن الواحدة وعلى ذلك يمكن إختيار الأمهات فى المواسم المقبلة ويؤخذ فى الإعتبار وزن مجموع الخلفة عند الفطام .
- ٢ سرعة النمو : تعتبر هذه الصفات مهمة بالنسبة للإنتاج التجارى لأنها تحقق ربحية أكثر فتسويق الأرانب مبكرا ينعكس سريعا على دخل المربى ويمكن أن تتحسن سرعة النمو عن طريق الإنتخاب الفردى للأرانب بإختيار الأرانب التى تحقق أعلى من المتوسط من كل بطن ويمكن إجراء الإنتخاب مرة أخرى عند الأسبوع السادس عشر قبل إعداد الأرانب للتسكين فى أماكن التربية وإستبعاد أى فرد أقل من المتوسط أو به عيوب .
- ٣ كفاءة تحويل الغذاء : يعتبر الغذاء من أهم وأكبر التكاليف لمزرعة الأرانب والمعدل الجيد للتحويل الغذائى
3 : 1 والإنتخاب الجيد يتم للخلفة التى معدل التحويل فيها مناسب .
- ٤ نسبة التصافى : تبلغ نسبة التصافى فى الأرانب حوالى 60 - 55 ٪ ونسبة التصافى هى النسبة بين وزن الذبيحة المعدة للطبخ والوزن الحى وإنتخاب الأفراد ذات التكوين الجيد الممتلئة الجسم ذات الظهر الجيد الممتلئ يؤدى إلى الوصول إلى تحقيق هذا الهدف .
الخلط وقوة الهجين :
يعتبر الخلط والإستفادة من قوة الهجين هو الإسلوب الأمثل لتحسين الصفات الوراثية المرغوبة وللحصول على قوة هجين يجب أن يتم الخلط بين سلالتين مختلفتين وكلما زاد الفرق بينهما كلما زادت قوة الهجين ويظهر ذلك جلياً عند خلط أرانب مختلفة فى الحجم حيث يتم الحصول على هجين حجمه يفوق متوسط حجم الأبوين .
والإنتخاب المثمر يصل بالمربى إلى تحقيق أهداف مرضية من حجم الجسم الكبير وعدد الخلفة وتحسين الصفات التناسلية .
تربية الأقارب :
تربية الأقارب عبارة عن تزواج أفراد ذات درجة قرابة عالية فتعمل على زيادة التجانس وتثبيت الشكل وهى تؤدى أيضا إلى تركيز الصفات غير المرغوبة وتؤدى إنخفاض عام فى التناسل وموت الخلفة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

10 رد: ملف تربية الارانب في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 11:27 pm

القيمة الإقتصادية لمنتجات الأرانب :
من الصعب تسمية أى ناتج للأرانب بالمخلفات لأنها فى الواقع منتج ذو قيمة إقتصادية يمكن تطويعه وإستغلاله فى عمليات إنتاجية ذات فائدة من وجهة النظر الإقتصادية فقد يظن البعض أن الأرانب تربى لإنتاج اللحوم فقط ثم تهدر بقية المنتجات الأخرى ، لذلك يجب توضيح أهمية منتجات الأرانب المختلفة .
* فرو الأرانب :
عند ذبح الأرانب يتم السلخ بحيث نحصل على الجلد قطعة واحدة ثم تجرى له عمليات التمليح ثم الدبغ ويستعمل فى صناعات جلدية عديدة وبذلك يشكل الفرو عائداً ذا قيمة إقتصادية .
* مسحوق مخلفات الذبح :
تزال أرجل الأرانب والأمعاء عند الذبح وإعداد الأرانب للطهى وبذلك تشكل هذه الأجزاء فاقداً فى حالة عدم إستغلالها - لذلك يتم إجراء عمليات التجفيف لها وتحويلها إلى مسحوق يستخدم فى علائق الدواجن بدلا من مسحوق السمك أو اللحم حيث أن هذه المخلفات تحتوى على نسبة بروتين خام لاتقل عن 50 % .
* روث الأرانب :
يستخدم كسماد عضوى للأرض الزراعية حيث يحتوى على نسبة عالية من النيتروجين والفسفور والبوتاسيوم .
مقارنة بين مخلفات الحيوانات المزرعية من حيث التركيب الكيماوى
الحيوان
أزوت%
فسفور%
بوتاسيوم%
أبقار
دجاج
أرانب
2.9
4.7
3.7
0.7
1.6
1.3
2.1
1.0
3.5
الباب الخامس
دراسة الجدوى الإقتصادية للأرانب
تعتبر دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروع إنتاج الأرانب هامة للمربى المقبل على تربيتها حتى يقيم عمله على أساس إقتصادى سليم مخططاً لإقامة المشروع علي أسس فنية سليمة ومحدداً للأهداف المرجو الوصول إليها وموازناً بين التكاليف والعائد المتوقع وبذلك يستطيع التوقع المحتمل للأرباح وهذا يعطى المربى نوع من الإطمئنان والثقة فى العمل المقبل عليه
هذه إرشادات بسيطة لإلقاء الضوء على مايتكلفه المشروع الصغير من إستثمارات وما يحققه من أرباح حتى يكون العمل قائم على أساس تخطيط سليم .
دراسة جدوى لمشروع صغير ( 10 إناث 2 + ذكر (
) أولاً ( رأس المال المستثمر تكاليف الإنشاء :
المكان : لم يحسب تكاليف المكان المقام عليه المشروع على إعتبار أن حجم هذا المشروع يكفيه حجرة واحدة أو أى مكان ملحق بالمنزل أو المزرعة .
1 -أ قفـــاص التربيـة :
* ثمن أقفاص الأمهات :عدد 10 * 50 ج = 500 ج
* ثمن أقفاص ذكور النتاج عدد 12 * 40 ج = 480 ج
* مجموع ثمن الأقفاص = 980 ج
2- قطيــع التربيــة :
* ثمن ذكور وإناث = 12 * 60 = 720 ج
3- رأس المال العامل = المصروفات لمدة ٥ شهور = 930 ج
* رأس المال المستثمر = 980 + 720 + 930 = 2630 ج
( ثانياً ) تكاليف التشغيل السنوية :
1- تكــاليف التغذيــة :
* القطيع الأساسى : 100 كجم * 10 أمهات = 1000كجم علف .
* الذكور : 50 كجم * 2 ذكر = 100 كجم علف .
* النتاج حتى التسويق عند وزن 2 كجم :
عدد 250 أرنب * 6 كجم علف = 1500 كجم علف .
ثمن العلف المستهلك = 2.600 طن علف * 800ج = 2080 ج
2- أدويـة ومطهـرات = : 150 ج .
3- إستهلاك أقفاص: = 200 ج .
*جملة التكاليف السنوية : = 2430 ج .
( ثالثاً ) الإنتاج المتوقع فى السنة :
على إعتبار أن تعطى الأم 25 أرنب فى الموسم وزن 2 كجم ، وسعر الكجم 10 ج كلها تباع لحم .
(رابعاً ) الإيرادات السنوية :
* ثمن إنتاج لحم : 10 أمهات * 25 أرنب * 2 كجم * 10 ج = 5000 .
* ثمن الروث : 25 م مكعب * 20 ج = 50 ج .
إجمالى الإيرادات = 5000 + 50 = 5050 ج .
( خامساً) نسب العائد المتوقع :
) إجمالى الإرادات – إجمالى المصروفات )/ رأس المال المستثمر * 100
( 5050 – 2630 )/ 2630 * 100=99.619% أى 100%
)سادساً ) الحساسية الاقتصادية :
أ- عند زيادة مصروفات التشغيل بنسبة 10٪ يصبح 2673 ج يكون نسبة العائد المتوقع 90 ٪ .
ب - عند إنخفاض الإيرادات 10 ٪ لتصبح 4545 يكون العائد المتوقع 80 ٪ .
هذه دراسة مبسطة لمشروع أرانب لشباب الخريجين مساهمة فى حل مشكلة البطالة نلاحظ مندخلالها أنه بإستخدم رأس مال حوالى 2500 ج تحقق له عائداً شهرياً مقداره { 175 إلى 200 ج }.
عدد 10 بوكسات :
1- السلك :
(أ) سلك أرضيات : 1.5 * 0.5 * 10 = 7.5 + 5 متر بين العيون = 12.5متر
( ب ) سلك جوانب : 1.5 * 2 * 0.5 * 10 = 15 متر
( جـ) سلك جوانب وأبواب : 0.5 * ٤ * 10 = 20 متر
٢ - مفصلات : 2* 10 = 20 مفصلة .
٣ - مقابض : 2* 10 = 20 مقبض .
4- الخشب :
( أ ) أرجل 1 : م * 4 * 10 = 40 متر ) سُمك 5 * 2.5 )
( ب ) أطوال : 1.5 م * 4 * 10 = 40 متر) ونصف سُمك 5 * 2.5)
) جـ( جوانب :.5 م * 8 * 10 = 80 نصف متر ( سُمك 5 * 2.5 ) التكاليف :
سلك أرضية : 12.5 متر = سلك
جوانب : 35 متر =
مفصلات : 20 * =
مقابض : 20 * =
قطعة كازورينا 4 متر =
شق وماكينة =
مصنعية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى