الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات
الزراعة اليوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

كل ماهو جديد فى عالم الزراعة

للاعلان على منتدى الزراعة اليوم الاتصال 01110300712
الاعلان فى الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4659 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Kuwait فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 44518 مساهمة في هذا المنتدى في 41105 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 382 بتاريخ الأربعاء أبريل 28, 2021 12:16 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مراحل تشكل زيت الزيتون

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1مراحل تشكل زيت الزيتون Empty مراحل تشكل زيت الزيتون الخميس مارس 24, 2011 1:15 am

frid


تشير الدراسات والأبحاث على أن تشكل الزيت في ثمار الزيتون يبدأ مع مرحلة تصلب النواة في تموز وآب ثم تزداد كمية الزيت مع مرحلة امتلاء الخلايا في أيلول وحتى النضج الكامل للزيتون وهناك مرحلتان من النضج
- المرحلة الأولى هي :النضج الأخضر لثمار الزيتون (الفيزيولوجي)من الأخضر إلى الأخضر المصفر.
- المرحلة الثانية : النضج الكامل وعندها تصل نسبة الزيت إلى حدها الأقصى، عند تحول اللون إلى بنفسجي ثم أسود.
# - العوامل المؤثرة على تشكل الزيت :
1- العوامل المناخية:Environmental factor
تلعب الظروف المناخية دوراً هاماً في كمية الزيت المتشكلة في الثمار ونوعية الزيت الناتج. بينما يؤدي الصيف المشمس على تشكل كمية أفضل من الزيت في الثمار فإن الصيف البارد والماطر وهذا غالباً موجود في بعض الدول الأوربية المنتجة للزيتون إلى تشكل نسبة أقل من الزيت كما أن الزيوت العطرية تكون أقل منها في حالة الجو المشمس .وتؤدي أمطار الخريف المبكرة إلى زيادة ملحوظة في كمية الزيت.ومن الجدير بالذكر أن مناخ المناطق الجبلية يكسب الزيت طعماً ورائحة متميزتين بالمقارنة مع المناطق الأخرى.
2- التربة الملائمة: Suitable soil
يزرع الزيتون في أنواع عديدة من الأتربة منها الحمراء الطينية والسلتية والرملية والكلسية ومنها الصخرية وتشير الدراسات في هذا المجال إلى أن أفضل أنواع الأتربة هي الكلسية التي تجود فيها زراعة الزيتون وتعطي نوعية وكمية أفضل من حيث المحتوى من الأحماض الدهنية الوحيدة عدم الإشباع / حمض الأولييك /إضافة إلى الرائحة المميزة للزيوت العطرية منها مقارنة مع الأراضي الثقيلة.
3 - الصنف :Variety
تختلف نسبة زيادة الزيت في ثمار الزيتون باختلاف الأصناف ففي الأصناف المبكرة تبلغ نسبة الزيت حدها الأعظمي في تشرين الأول وعندها تتلون الثمار باللون الأسود وهو دليل النضج الكامل كما في صنف الدرملالي والخضيري أما في الأصناف المتأخرة فإن نسبة الزيت تزداد حتى نهاية كانون الأول.وللصفات الوراثية دور كبير في تحديد كمية ونوعية الزيت الناتج من حيث المحتوى من الأحماض الدهنية الداخلة في تركيبه.
4 - الخدمات الزراعية :Agricultural services
- الفلاحة : Tillage
تؤدي الفلاحة في حقول الزيتون دوراً هاماً في رفع كفاءة الاستفادة من معدل الأمطار إضافة لفائدتها في قلب الأسمدة العضوية والكيماوية في التربة .كما تعمل الفلاحة على إزالة الأعشاب من التربة ومنع التشققات وإيجاد علاقة متوازنة بين الرطوبة وكمية الأوكسجين.
تحرث بساتين الزيتون 4 فلاحات رئيسية تتوزع على الشكل التالي :
• فلاحة خريفية عميقة نسبيا" من 15 – 20 سم لإتاحة الفرصة لتخزين أكبر كمية من الأمطار الهاطلة في فصلي الشتاء والربيع .
• فلاحة ربيعية بعد العقد بعمق 12-15 سم لإزالة الأعشاب .
• فلاحتين صيفيتين بعمق 5-7 سم بواسطة الكلفاتور لإزالة الأعشاب وكسر الأنابيب الشعرية للحد من تبخر الماء .
- التسميد :Fertilization
تحتاج شجرة الزيتون من أجل تحسين نموها وإنتاجها إلى الأسمدة العضوية والكيماوية وتتوقف كمية المحصول ونوعيته على مدى توفر العناصر الغذائية في التربة.ولابد من توفير الكمية اللازمة من هذه العناصر وفي مواعيدها المناسبة وقبل إجراء عملية التسميد لابد من مراعاة الأمور التالية :
• تحليل التربة لمعرفة نقص العناصر وصولا لمعادلة سمادية متوازنة .
• عدم إضافة أسمدة ذات اثر متبقي في الزيت .
- الري
تقاوم شجرة الزيتون الجفاف بشكل كبير إلا أنها تستجيب للري أيضاً. خاصة في حال تعرضها لفترة طويلة من الجفاف حيث أن العطش يؤدي لتجعد الثمار وانخفاض في كمية الزيت إضافة إلى أن استخلاص الزيت في المعاصر يكون صعباً وهنا نلجأ إلى الريات التكميلية خلال اشهر حزيران وتموز وآب لإعطاء نموات جديدة مستمرة مما يساهم في التقليل من ظاهرة المعاومة وقد تبين من خلال الدراسات أن إعطاء رية ربيعية في حال قلة الأمطار قبل تمايز البراعم تساهم في تحول البراعم الخضرية إلى براعم زهرية ونظرا لقلة الأمطار في الوقت الحالي ينصح بالترشيد بالري بإتباع :
 الري بالتنقيط للتقليل من تبخر الماء.
 الري بالرذاذات .
 إضافة الأتربة البيضاء إلى الأتربة الحمراء القابلة للتشقق والفقيرة بكربونات الكالسيوم .


- التقليم :Pruning
يؤدي التقليم دوراً هاماً في قوة الأشجار وشكلها وطبيعة مواصفات الإثمار’ فبينما يؤدي الإهمال في التقليم إلى تزاحم الأغصان وتشابكها وصغر حجم الثمار بسبب عدم تعرضها للتهوية والشمس وسوء في مواصفات الزيت الناتج عنها إضافة إلى مساهمة ذلك في هذه الأشجار عرضة للإصابة أكثر من غيرها بالآفات التي تؤدي لسوء في نوعية الزيت الناتج عنها.أما التقليم المعتدل فيؤدي دوراً هاماً في بناء هيكل قوي للأشجار وإثمار جيد ودخول أشعة الشمس والهواء إلى مختلف أجزاء الشجرة .
يعرف التقليم بأنه مجموعة عمليات تجرى على الأجزاء الهوائية للشجرة بهدف :
 تربية المجمع الخضري وإعطاء الشجرة الشكل المناسب .
 إطالة فترة نمو الشجرة بالتخلص من النموات اليابسة والمصابة .
 الحفاظ على التوازن الغذائي بين المجمع الخضري والجذري .
 تحسين الإنتاج الثمري كما"(تكوين نموات جديدة تعطي أزهار وثمار أكثر ) ونوعا"(تهوية الشجرة وتحسين إضاءتها وبالتالي تحسين نوعية الثمار ) .
 الدخول المبكر في سن الإثمار .
 إيجاد بيئة غير مناسبة لآفات الزيتون بإزالة الأفرع المصابة وحرقها
تتم عملية التقليم خلال فترة السكون في المواعيد التالية :
 نهاية شباط وبداية آذار في المناطق الداخلية المعرضة لخطر الصقيع .
 في فصل الخريف بعد القطاف في المنطقة الساحلية .
طرق التقليم : تقليم التربية – تقليم الإثمار – تقليم تجديدي
- نضج الثمار : Maturation
تعتمد كمية الزيت المستخلص من الثمار على درجة نضج الثمار حيث تزداد نسبة الزيت حتى مرحلة التلون بالأسود أما الزيوت الناتجة عن الثمار الخضراء في بداية مرحلة النضج فتتميز بغناها بالمركبات العطرية وانخفاض نسبة الحموضة فيها ويكون طعمها لاذع ومر.
- موعد القطاف : time Harvesting
تختلف مواعيد القطاف بالنسبة للأصناف والمواقع المختلفة إلا أنه يمكن القول أن القطاف يجب أن يبدأ عندما تصل نسبة تلون ثمار الزيتون بـ 60% . وهنا يجب مراعاة عدم القطاف المبكر للزيتون وذلك بسبب الضياع الذي يحصل في هذه المرحلة من الزيت في البيرين بسبب عدم الاستخلاص الكامل إضافة إلى أن نسبة الزيت تكون منخفضة في المراحل المبكرة من النضج.
- طرق القطاف: Harvesting method
لطريقة القطاف المتبعة تأثير كبير على الأشجار ونوعية الزيت وفيما يلي نبين الطرق المتبعة في قطاف الزيتون
- القطاف بواسطة العصا :وهذه الطريقة تعتبر من أسوأ الطرق المتبعة بسبب الأضرار التي تحدثها على نموات الأشجار إضافة للجروح التي تحدثها وتسبب دخول حشرة ذبابة الأغصان . كما أن الجروح التي تحدثها على الثمار تؤدي لتخمرها وارتفاع نسبة الحموضة في الزيت.
- القطاف اليدوي:Manual harvested
وتعد هذه الطريقة من أفضل أنواع القطاف لأنها لا تسبب أي ضرر على الأفرع أو الثمار إلا أنها أكثر كلفة للمزارع.
القطاف الآلي:Mechanical harvested
طبقت تجارب عديدة على القطاف الآلي في معظم الدول المنتجة للزيتون.وقد جرب في سوريا ثلاثة أنواع لآلات القطاف بين عامي 1981-1985 كما تم تجريب عدد من الآلات الفردية .وجميع النتائج كانت غير مرضية وغير مرغوبة من المزارعين لعدم كفاءة هذه الآلات والأضرار التي تحدثها على الأفرع.
- جمع الثمار :Fruit collection
إن لطرق جمع الثمار أهمية كبيرة في تحديد جودة الزيت الناتج حيث انه عند جمع المحصول يفضل أن يوجه العمال إلى جمع الثمار المتساقطة على الأرض أو المصابة بالإصابات الحشرية المختلفة إذ أن هذه النوعية من الثمار وإن كانت محدودة الكمية فإنها تؤدي لسوء في طعم ونوعية الزيت الناتج ولهذا من المفضل جمعها وعصرها كما يراعى عند الجمع والتعبئة في العبوات المختلفة أن يتم فرز للأوراق المختلطة مع الثمار أثناء القطاف لأن هذه الأوراق تؤدي لظهور الطعم المر في الزيت إذ أن الغسالات في المعاصر لايمكن أن تقوم بفرز كامل لهذه الأوراق عند العصر ولابد من فصلها بنسبة كبيرة من الثمار قبل وصول المحصول إلى المعصرة أثناء العصر , كما يجب فصل الأتربة والأغصان العالقة في الثمار قبل عملية العصر.
النقل والتخزين :Transitions & Storage
بعد قطاف المحصول يلجأ بعض المزارعين إلى تخزين الزيتون المعبأ بأكياس من الخيش أو البلاستيك في مستودعاتهم أو في أجواء مكشوفة معرضة للشمس أو الأمطار إلى حين الانتهاء من قطاف كامل الأشجار في حقولهم وقد تطول فترة القطاف إلى عشرة أيام أو أكثر إضافة لذلك فان نقل المحصول إلى المعصرة دون ترتيب دور مسبق مع صاحب المعصرة سوف يؤخر فترة العصر أيضاً لمدة عشرة أيام أخرى وهنا تحصل المشكلة بسبب التخمرات التي تحدث في ثمار الزيتون وخاصة في حال وجود الإصابة بذبابة ثمار الزيتون .
ولهذا فيجب مراعاة الإجراءات التالية بعد القطاف وأثناء التعبئة للحفاظ على جودة عالية لزيت الزيتون :
1- فصل الثمار المتساقطة على الأرض عن الثمار المقطوفة حديثاً من الأشجار . لأن الثمار المتساقطة على الأرض والتي تعرضت للإصابة والتعفنات ولو كانت كميتها بسيطة إلا أنها تسيء إلى جودة الزيت .
2- ضرورة فصل الثمار عن الأوراق والأغصان الصغيرة لأن بقاء الأوراق مع الثمار يسيء إلى نوعية الزيت الناتج ويسبب الطعم المر فيه .
3- تنظيم دور في المعصرة المختارة طول قترة القطاف حتى لا يتراكم المحصول في البيت أو يخزن في المعصرة .
4- نقل المحصول مباشرة إلى المعصرة ويفضل أن يعصر في نفس اليوم وكحد أقصى ثلاثة أيام .
5- عدم تخزين الزيتون في العراء وضمن أكياس الخيش والبلاستيك خاصة في حالة السطوع الشمسي أو التعرض للأمطار .
6- أفضل طريقة للحفاظ على المنتج سليماً من التخمرات هو التعبئة في عبوات من البلاستيك المثقبة والتي تسمح بالتهوية بشكل جيد .
- تخزين الثمار في المعصرة mill Storing the fruit in
تؤدي طريقة التخزين التقليدية المتبعة حالياً بواسطة أكياس من الخيش أو البلاستيك إلى رفع درجة حرارة ثمار الزيتون بسبب سوء التبادل الهوائي لها .وهذا ما يؤدي لحدوث التخمر وبالتالي رفع درجة حموضة الزيت وذلك طرداً مع زيادة فترة التخزين والأفضل من ذلك أن
يتم التخزين بالصناديق البلاستيكية التي تسمح بمرور الهواء على أن لا تزيد سماكتها عن 30سم أو أن يفرش الزيتون في ساحات إسمنتية مائلة نصف مكشوفة مغطاة أسقفها وبسماكة لاتزيد عن 30-40 سم.
- الإصابة بالآفات :Pests Controlling
تؤدي الإصابة بذبابة ثمار الزيتون وعفن الماكروفاما وعتة الزيتون إلى خسارة في كمية الزيت كما تسيء هذه الإصابات إلى النوعية الناتجة من الزيت بسبب ارتفاع الحموضة فيها إذ أن اليرقات تسبب حفر أنفاق في الثمار وأثناء خروج الحشرة
الكاملة من الثمار تؤدي لوجود فتحات تدخل منها الفطريات التي تقوم بعملية التخلل المائي وتعرض الزيت للهواء مما يؤدي لأكسدته ولهذا فإن الآفات المختلفة بإتباع برامج المكافحة المتكاملة البعيدة عن المبيدات الكيماوية مفيد في الحد من انتشار الآفات وبالتالي جودة الزيت وخلوه من الأثر المتبقي وهناك بعض التطبيقات الناجحة للمكافحة المتكاملة لآفات الزيتون وهي :
 ذبابة ثمار الزيتون : - الرش الجزئي على الأشجار المصابة ومن الجهة الجنوبية – جمع الثمار المصابة وعصرها لوحدها – استخدام المصائد الفرمونية الجاذبة .
 عثة الزيتون : - استخدام المبيدات الحيوية – استخدام المصائد الفرمونية .
 ذبابة أغصان الزيتون ك تقليم وقص الأفرع المصابة وحرقها .
 حفار ساق الزيتون : - استخدام المصائد الضوئية – التسليك .
 مرض عين الطاووس : تقليم الأشجار وجمع الأوراق وطمرها بالفلاحة .
وعليه فإن تطبيق الخدمات الزراعية بشكل مثالي وإجراء عملية القطاف بأسلوبها الصحيح تمننا من زيادة الإنتاج كما" ونوعا" والحصول على زيت زيتون عالي الجودة .

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى