الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات

كل ماهو جديد فى عالم الزراعة

للاعلان على منتدى الزراعة اليوم الاتصال 01110300712
الاعلان فى الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4491 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمود الشاهين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 37898 مساهمة في هذا المنتدى في 35916 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 64 بتاريخ الخميس ديسمبر 05, 2013 7:07 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاهمية الاقتصادية لنخيل البلح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الاهمية الاقتصادية لنخيل البلح في السبت يناير 01, 2011 3:03 pm

تعد التمور من السلع والمحاصيل الغير تقليدية الهامة التي يمكن الاستفادة منها سواء للاستهلاك المحلي أو التصديري, يعزي ذلك إلي ما تمتاز به التمور من احتوائها علي العديد من المواد الغذائية والفيتامينات والأملاح المعدنية كما يمكن أن يعتمد عليها الإنسان كغذاء كامل لفترة زمنية طويلة نسبياً, بالإضافة إلي إمكانية تصنيعها والحصول منها علي نواتج ثانوية متعددة (المربي وعسل البلح, صناعة الكحول الطبي والصناعي والخل والسكر السائل وغيرها), فإذا ما أضفنا إلي ذلك المكاسب التي يمكن الحصول عليها من نخيل البلح ومنتجاته الثانوية (الجريد, الخوص, الليف, جذوع التخيل), واستخداماتها في العديد من الصناعات المنزلية وصناعة الأخشاب يوضح لنا مدي الأهمية التي يجب أن تولي لزراعة التخيل والتي ذكرت في جميع الأديان السماوية, ذكرت في القرآن الكريم في 20موضعاً, كذلك في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة, والتي منها (النخيل والشجر بركة علي أهلهم وعقبيهم) (أطعموا نساءكم التمر في خيراً من التمر لأطعمها إياه).

وفي الواقع فإن أهمية التمر ونخيله لاتتوقف عند تنمية وتنويع الصادرات المصرية بل تتعدي ذلك إلي ماتشهده في الآونة الأخيرة من توسع في تعمير الصحراء في العديد من المناطق الجديدة (توشكي, شرق العوينات, سيناء) ومثل هذه المشروعات تحتاج إلي زراعة أشجار مستديمة للاستفادة منها كأشجار ظل من ناحية ومصدات رياح من ناحية أخري, ويعد النخيل من المحاصيل المؤهلة للقيام بهذا الدور لقدرتها علي التكيف مع مناخ تلك المناطق وظروفها, فهي تنمو جيداً في الأراضي الرملية وتتحمل الظروف الجوية القاسية لدرجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة علي حد سواء, علاوة علي ما يمكن الاستفادة من منتجاتها في إقامة العديد من الصناعات التي يمكن أن تساعد في فتح فرص عمل جديدة للشباب لتخفيف حدة البطالة السائدة بينهم حالياً.

هناك تغيرات حدثت في التركيب الصنفي للتمور في مصر خلال الفترة من عام 1980 إلي عام 1995 حيث زادت الأهمية النسبية لأعداد النخيل المثمر من الأصناف نصف الجافة من حوالي 52.6% في عام 1980 إلي حوالي 59.7% في عام 1995 زادت نسبة إنتاجها الكلي من 51.3% عام 1980 إلي 55.1% عام 1995 من جملة إنتاج التمور في مصر علي الرغم من إمكانية إنتاج التمور المصرية بكميات كبيرة, إلا أن حجم الصادرات منها سواء علي المستوي العربي أو العالي لايتناسب مع تلك الإمكانيات (لا تتعدي 0.6% من حجم الإنتاج المحلي) في حين بلغت حوالي 23.5% في تونس وحوالي 17% في الإمارات العربية المتحدة, حوالي 6% في الجزائر, كذلك سعر تصدير الطن الواحد من التمر المصري يقل عن مثيله في العديد من الدول (حوالي 537 دولار/ طن (1981 – 1996) الأمر الذي يعني انخفاض جودة البلح المصري المصدر إلي الأسواق الخارجية.

ولتحقيق هدف تنمية توسيع الصادرات المصرية من التمور باعتبارهم من السلع الزراعية غير التقليدية, فإن الأمر يقتضي اتخاذ مجموعة من الوسائل والأساليب التي يمكن إبراز أهمها في النقاط التالية:

1. ضرورة الاهتمام بجودة الإنتاج المحلي من التمور وحل المشكلات الإنتاجية التي تواجهه, والاهتمام بزراعة وإحلال أصناف جديدة محل الأصناف القديمة, وتشجيع الزراع علي الاهتمام بعمليات الخدمة سواء التقليم, التقليم, التقويس والخف, التسميد والري, ووقاية الأشجار من الإصابات الحشرية والمرضية وغيرها, زيادة فاعلية جهاز الإرشاد الزراعي في هذا الشأن, فضلاً علي حل المشكلات المتعلقة بتسويق التمور وإنشاء جمعيات تعاونية تساعد في حل تلك المشكلات.
2. ضرورة العمل علي فتح أسواق جديدة للتوسع في تصدير التمور فمثلاً قارة آسيا تستورد وحدها حوالي 70% من إجمالي الواردات العالمية وتستورد أوربا حوالي 19%, تستورد قارة أفريقيا حوالي 4.1% كما أن الدول العربية (باستثناء مصر) تستورد حوالي 24% من إجمالي الواردات العالمية للتمور, الأمر الذي يعني وجود مجال واسع لتصدير التمور المصرية يجب استغلاله في ظل الظروف والعلاقات السياسية المتميزة لمصر مع دول العالم.
3. إعادة النظر في عملية التصدير وتحويل التمور إلي صور أخري كتصنيعه مربات وعصائر مما يفتح مجال جديد لزيادة الصادرات من ناحية وإطالة فترة التصدير من ناحية أخري.
4. تخزين التمور في صورته الرطبة (الطازجة) وعرضه في الأسواق في غير موسمه باستخدام التقنيات الحديثة حيث يساعد ذلك في مد الأسواق الخارجية بسلعة طازجة عالية الجودة بأسعار أ‘لي عن سعرها في مرحلة النضج التام.
5. ضرورة الاهتمام بجودة التمر المصدر وإحكام الرقابة علي الصادرات الذاتية لبعض مصدري التمر من أجل التوسع في إقامة محطات لتجهيز وتعبئة التمور في مناطق تركيزها وفقاً لأساليب علمية مدروسة تراعي الشروط والمواصفات الفنية التي تتطلبها الدول المستوردة في السلعة المصدرة من حيث مطابقتها للشروط الصحية والبيئية.
6. الاهتمام بعمليات الدعاية والترويج عن طريق المعارض الدائمة والمؤقتة وخصوصاً في الأسواق الإفريقية والإسلامية التي يمثل التمر لها سلعاً غذائية رئيسية.

وفي اعتقادنا أنه بإتباع مثل هذه الوسائل وغيرها يمكن زيادة الصادرات المصرية من التمور, ومن ثم يمكن أن تلعب دوراً كبيراً في تنمية الصادرات القومية بصفة عامة وهو ما تهدف إليه الدولة في الوقت الراهن, علاوة علي الفائدة الكبيرة من التوسع في زراعة النخيل في مناطق الاستصلاح الجديدة سواء من أجل هدف تنمية الصادرات من التمر أو تشجيع إقامة الصناعات من نخيل البلح في تلك المناطق.

إن الغرض من إصدار هذا المصور هو تعريف المهتمين بأصناف التمور المزروعة في مصر وخاصة أنه لم يصدر في مصر أي كتاب أو نشرة مصورة بالألوان تعرف الناس بالأصناف المنتشرة والمعروفة من زمن بعيد وهناك سلالات أخري من الجيدة إلي الممتازة ظهرت نتيجة الزراعات البذرية المجهولة مما نتج عنها بعض السلالات الجيدة والمنتخبة نتيجة لحدوث الإنعزالات الوراثية, وسوف نتعرض لتعريف الأصناف والسلالات المنتخبة بتوصيفها وصفاً نباتياً وكذلك وصف الثمار وصفاً خارجياً من حيث اللون والشكل والأبعاد وداخلياً من حيث سمك اللحم والمادة العفصية والألياف والمحتوي السكري للثمار, وكذلك الإشارة إلي الاحتياجات الحرارية الملائمة لكل مجموعة من المجموعات الثلاثة التي تناسب نجاح كل صنف من هذه الأصناف مما يؤدي إلي:

1. اكتساب المزارع والمهتم بالتمور معرفة الظروف البيئية الملائمة لنجاح زراعة أصناف النخيل.
2. ارتباط حجم الأشجار بمسافات الزراعة ونوع التربة.

ويجب أن يكون المهتمين بزراعة النخيل علي علم بمعرفة الآتي:

تقسيم الأصناف تبعاً للاحتياجات الحرارية والرطوبة النسبية..... حيث تقسم التمور إلي ثلاث مجموعات:
1) الأصناف الرطبة (الطرية):

وهي تؤكل طازجة في الطور الرطب, تحتاج إلي حرارة حوالي 25ْم (متوسط درجة الحرارة اليومية) في الفترة من أول مايو حتى آخر أكتوبر وهي فترة نمو ونضج الثمار أي تحتاج إلي مجموع وحدات حرارية 2000 – 2100 وحدة فهر نهيت, وتبلغ نسبة رطوبة ثمارها أكثر من 30%, وأهم أصنافها هي الزغلول والسماني وينتشر بمناطق إدكو ورشيد, وبنت عيشة والحياني ويكثر بمحافظات إسكندرية ودمياط والمرج والقليوبية والشرقية وصنف الأمهات وأهم مناطق انتشاره محافظة الجيزة والفيوم ويؤكل في طور الرطب.
2) الأصناف النصف جافة (شبه الجافة):

هذه الأصناف تتجاوز ثمارها مرحلية الإرطاب إلي مرحلة الجفاف النسبي ولكن لاتتصلب وتظل محتفظة بصفات جودتها وصلاحيتها للاستهلاك مدة طويلة وتحتاج هذه المجموعة إلي درجة حرارة حوالي 30ْم بمجموع وحدات حرارية حوالي 2500 – 2700 وحدة فهر نهيت وتبلغ نسبة رطوبة ثمارها ما بين 20 – 30% ومن أهم أصنافها السيوي (الصعيدي) وأهم مناطق انتشاره محافظة الجيزة والواحات وصنفي العمري والعجلاني وتشتهر بهما محافظة الشرقية والإسماعيلية.
3) الأصناف الجافة:

وهي من الأصناف التي تصل ثمارها للجفاف الكامل دون أن تفقد مقومات الجودة ويمكن تخزينها لفترات طويلة وهي تستهلك كثمرة جافة حلوة المذاق (أكثر من 65% سكروز) وتحتاج إلي حرارة تزيد عن 32ْم بمجموع احتياجات حرارية حوالي 3800 – 4200 وحدة فهر نهيت ورطوبة ثمارها تقل عن 20% ومن أهم أصنافها الملكابي والسكوتي (البر كاوي) والبرتمودة والجنديلة والدجنة والجراجودا والشامية والكولمة وأهم مناطق إنتاجها هي محافظة أسوان.

وعلي ضوء ما سبق فإنه يجب التفكير قبل زراعة أشجار أي صنف من أصناف التمور في أي منطقة وذلك بدراسة درجات الحرارة والرطوبة السائدة في هذه المنطقة من واقع بيانات الأرصاد الجوية لتقدير مدي نجاح أي صنف من أصناف النخيل بها.
رسم توضيحى لثمرة التمر
ولوصف الثمرة نبين بعض الاصطلاحات الخاصة المستخدمة كما يلي:

1. قاعدة الثمرة: هي الجزء المتصل بالعنق.
2. قمة الثمرة: هي الجزء المقابل للقاعدة.
3. شكل الثمرة: هو النسبة بين الطول علي قطر الثمرة رسم توضيحي للثمرة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى