الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

الزراعة اليوم
اهلا وسهلا اخى واختى فى منتداكم منتدى الزراعة اليوم مهندس محمد فؤاد محمد يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت مفيد
ويسعدنى مشركتك وابداء رايك ومناقشاتك للوصول الى الافضل
وادعوك للتسجيل فى منتداك فانت صاحب هذا المنتدى الحقبقى وانا ضيفك لسنا الوحيدون ولكن متخصصون ومتميزون بفضل الله (وما بكم من نعمة فمن الله )**نحن طلاب علم مهما بلغنا من الدرجات
الزراعة اليوم
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

كل ماهو جديد فى عالم الزراعة

للاعلان على منتدى الزراعة اليوم الاتصال 01110300712
الاعلان فى الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
الاعلان على الزراعة اليوم 01110300712
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4659 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Kuwait فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 45169 مساهمة في هذا المنتدى في 41505 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 382 بتاريخ الأربعاء أبريل 28, 2021 12:16 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الزراعة اليوم على موقع حفض الصفحات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مكونات حليب الإبل وفوائده من واقع الأبحاث

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

مهندسة


Admin
تحدث الدكتور عبد العاطي كامل( رئيس بحوث الأبقار بمركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة المصرية) عن دراسة له قال إنه أثبت أن ألبان الإبل تحتوي على سكر اللاكتوز (وهو سكر له مفعول مدر للبول) مؤكداً أن هذا السكر يتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة للإنسان ويتحول بفضل أنزيم الأكتيز إلى سكر الجلوكوز والعجيب من هذا النوع من السكر إنه يتم امتصاصه ببطء في الدم ليمنع تزايد تراكم الجلوكوز وهو الأمر الذي يحمي الإنسان من الإصابة بمرض السكر ويكون بالتالي مفيد جداً لمرضى السكر ويؤكد أيضا أن ألبان الإبل تحتوي كذلك على أقل نسبة دهون مقارنة بألبان الحيوانات الأخرى لذلك فإن انخفاض نسبة الدهون في ألبان الإبل يعطيها مميزات غذائية أخرى مهمة للغاية لاسيما لأصحاب أمراض الكبد مشيراً إلى أنه بمقارنة دهون لبن الإبل بالألبان الأخرى أتضح أنه يحتوي على أحماض دهنية قصيرة السلسلة علاوة على أن لبن الإبل تكمن أهميته في تركيزاته العالية من الأحماض الدهنية سريعة التمثيل خاصة حامض الملينوليلك والأحماض الدهنية غير المشبعة وهي الأنواع المعروفة بضرورتها في غذاء الإنسان للمحافظة على صحته وحيويته بالإضافة إلى أن ألبان الإبل تحتوي على أحماض أمينية أكبر بكثير من الألبان الأخرى ومن هذه الأحماض الأمينية الميثونين والأرجنين والليسين والفالين والفينيل والأنين .
وجاء في أكثر من مصدر إعلامي أن مجمع زايد الحكومي لبحوث الأعشاب والطب التقليدي في أبو ظبي قد أجرى دراسة علمية أظهرت إمكانية تطوير مضاد حيوي من حليب الإبل يقضي على حمى الوادي والإيدز والسل وداء الكبد الوبائي وغيرها من الأمراض ونسب للدكتور ناجي مدير عام المجمع قوله إن الإبل هي الحيوانات الوحيدة التي تملك جهاز مناعة شاذ ومميز عن القاعدة الأساسية لنظام المناعة المتعارف عليه لدى الحيوانات الأخرى مشيراً إلى أن جهاز مناعة الإبل يحتوي على حقل مناعي واحد هو السلسلة الثقيلة ويخلو من السلسلة الخفيفة وأوضح أن السلسلة الثقيلة تحتوي على قوة ربط و موزانة فريدة من نوعها .
ويري الباحثون أن حليب الإبل يحتوي على خلاصات تنشط الكبد وتحرض على خروج المادة الصفراوية من الحويصلة الصفراوية وأن قيمة حليب الناقة أيضا تكمن في التراكيز العالية للحموض الطيارة وبخاصة حمض اللينوليلك و الحموض المتعددة غير المشبعة الأخرى والتي تعتبر ضرورية من أجل تغذية الإنسان وخصوصاً في تغذية الأشخاص المصابين بأمراض القلب ويعد حليب الابل غني بفيتامين ج أو ما يسمى بحمض الأسكوربيك ولذا ينصح بإعطاء حليب الإبل للنساء الحوامل والمرضعات والمصابين بمرض الإسقربوط ومن أهم مزايا حليب الإبل أنه يتميز دون غيره من الألبان الأخرى بامتلاكه لمركبات ذات طبيعة بروتينية كالأزوزيم ومضادات التخثر ومضادات التسمم ومضادات الجراثيم والأجسام المانعة الأخرى ولذا فحليب الإبل أقل إصابة بالحمى المالطية من كل أنواع الحليب الأخرى .
ويقول الدكتور احمد سليمان خبير الإنتاج الحيواني بصندوق دول الكمنولث إن حليب الإبل يتفوق عن غيره بمحتواه العالي من أملاح الكالسيوم و الماغنسيوم و البوتاسيوم والصوديوم بالإضافة إلى أنه غني أيضاً بأملاح الحديد و المنجنيز والنحاس والزنك والعناصر المعدنية الدقيقة الأخرى مما يضيف له مزايا علاجية جيدة لمن يعانون من فقر الدم وضعف النظام ويعتبر حليب الإبل غني بفيتامين ب2 وب 12 وهي فيتامينات هامة ويعتبر فيتامين ب2 على الصورة البسيطة أو المعقدة هام جداً فيما يتعلق بالتعاملات الكيميائية الخاصة بالتمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية وتحسن النمو وتساعد على ليونة الجلد واختفاء الاحتقان الموجود حول العين أما فيتامين ب12 فهو يعتبر العامل المضاد للأنيميا الخبيثة وهذا الفيتامين يحتوي على الكوبالت لذلك يسمي بالسيانوكابالت أميني وهي مركبات لها تأثيرات بيولوجية في الجسم ويحتوي بروتين حليب الإبل علي ثلاثة أنواع من الجلوبيولين هي – الفاجلوبيولين و بيتاجلوبيولين وجاماجلوبيولين وهذه الأنواع الثلاثة موجودة غالباً في جميع البروتينات الموجودة في جميع ألبان الحيوانات الأخرى إلا أنها تختلف فيما بينها في التركيب النسبي ويتميز حليب الإبل بارتفاع النوع جاماجلوبيولين وهو الذي يعزى إلى دوره في تقوية جهاز المناعة لشاربي حليب الإبل وعلاج كثير من الأمراض المرتبطة بخلل أو ضعف في جهاز المناعة .
ولقد جاء في البي بي سي وجريدة يديعوت إحرنوت الإسرائيليةأن البرفيسور (ريئوفين يغيل) الذي يعمل بجامعة بن غريون في بئر سبع وبمشاركة طاقم من الأطباء قاموا بدراسات وأبحاث على حليب الإبل وان هناك اكتشافات مثيرة جدا فيما يتعلق بالتركيبة الكيماوية لحليب الإبل الذي يشبه حليب الأم أكثر مما يشبه حليب البقر.
ويقول البروفيسور غيل - أن حليب الإبل يحتوي على كمية قليلة من حليب اللاكتوز والدهون المشبعة إضافة على احتوائه على كمية كبيرة من فيتامين سي والكالسيوم والحديد وهو ما يجعله ملائم للأطفال الذين لا يرضعون ويضيف الأطباء اليهود أن حليب الناقة غني ببروتينات جهاز المناعة لكنه لا يحتوي على البروتينين الاثنين المعروفين بحساسيتهما ولذلك فهو ملائم لمن لم يتمكن جهازه الهضمي من هضم سكر الحليب، ومازال البروفيسور غيل يتحدث عن المزايا العلاجية لحليب الإبل فيقول - أن حليب الإبل يحتوي على مواد قاتلة للجراثيم ويلائم من يعانون من الجروح وأمراض التهاب الأمعاء كما يوصي به لمن يعانون الربو أو من يتلقون علاجاً كيماوياً لتخفيف حدة الأعراض الجانبية كما يوصي به لمرضى السكري والمرضى الذين يعانون من أمراض تتعلق بجهاز المناعة مثل مرض اللوبوس حين يبدء الجسم بمهاجمة نفسه .
ويستمر البروفيسور غيل فيقول – أوصي من يعانون من هذه الأمراض أن يحاولوا شرب كاسين من هذا الحليب يوميا ويزيد الكميه وفق حاجته.الابل في الكتب السماوية والاحاديث النبوية (http://www.alabeel.com/modules.php?name=News&file=article&sid=14) (http://www.alabeel.com/themes/bb/modules.php?name=News&file=article&sid=14)

لقد ورد ذكر الإبل - والجمل والناقة - في القرآن الكريم في عدة مواضع، كدليل على إعجاز الخالق في خلقه، واعتبرها الله- سبحانه وتعالى- تحدياً وعبرة وآية لأولي الألباب ومعجزة إلهية كبرى وشاهد على عظمة الخالق، وذلك لارتباط الإنسان العربي الوثيق بها في مناحي حياته، قــال الله تعالى:{ أفَلاَ يَنظُرُونَ إلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَت} الغاشية آية 17.
يقول سيد قطب – رحمه الله- Sad وتجع هذه الآيات بيئة العربي المخاطب بهذا القرآن أول مره،كما تضم أطراف الخلائق البارزة في الكون كله حيث تتضمن السماء والأرض والجبال والجمال)أ.هـ.
ومن فضلها أن الله جعلها خير ما يُهدى إلى بيته المُحرم ومن شعائر ديننا ومظاهر عبادتناSadوالبدن جعلناها من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف...) الحج آية 36.
وقد ورد ذكر الإبل في الكتب السماوية السابقة ففي الكتاب المقدس نجد أن ملكة سبأ التي أتت سليمان عليه السلام في موكب عظيم جدا بجمال محملة أطيابا وذهباً وحجارة كريمة.
ويرد أيضاً في الكتاب المقدس أن البدو بصورة عامة يحملون على أكتاف الحمير ثروتهم وعلى أسنمة الجمال كنوزهم.
وجاء في أنجيل متىSadأن مرور جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني ملكوت الله) وذلك لأن الأغنياء- وهم من أفسد في الأرض وشاع فيها الظلم والعداوة- يستحيل عليهم دخول الجنة- ملكوت الله- كاستحالة مرور الجمل من ثقب الإبرة.
وعندما جاء الإسلام الحنيف أعتبر الإبل ثروة عظيمة وعز لأصحابها فقد قال صلى الله عليه وسلم Sadالإبل عز لأهلها) أخرجه ابن ماجه.
وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الاهتمام بالإبل والمحافظة عليها بقوله: (إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حظها من الأرض، وإذا سافرتم في الجدب فأسرعوا عليها السير) رواه مسلم.
فهذا أمر صريح بتخير أماكن الرعي وقت الخصب أما في الجدب(الجفاف والقحط) فيسرع عليها لتصل إلى غايتها في مدة قصيرة.
ولقد احتفظ لنا التاريخ بأسماء عدد من الإبل كناقة صالح عليه السلام، التي بعثها الله لثمود، والقصواء ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، والحمراء ناقة عمر بن الخطاب رضي الله عنه والتي نقلته إلى بيت المقدس، وناقة البسوس التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي بَكر وتَغلب .. وغيرها كثير.المصدر
موقع: الإبل أسرار وإعجاز

على الرابط:

http://www.alabeel.com/modules.php?name=News&file=article&sid=29فيما يلي متابعة لموضوع الإبل وفوائده

وهنا شرح علمي وبعض الدلالات العلمية للآية ‏ أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت‏, من شرح الدكتور زغلول نجار

تشير هذه الآية القرآنية الكريمة إلي مافي خلق الإبل من إعجاز يشهد للخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ بالألوهية‏,‏ والربوبية‏,‏ والوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه‏,‏ كما يشهد له‏(‏ سبحانه‏)‏ بالقدرة علي إفناء ماقد خلق وعلي إعادة خلقه من جديد‏(‏ أي بعثه‏)‏ والإبل تنتمي إلي مجموعة من الحيوانات الثديية المشيمية المجترة
وإلي قسم خاص منها يعرف باسم ذوات الحافر‏(‏ الخف‏)‏ مزدوج الأصابع
‏وهي من آكلات العشب التي يجمعها القرآن الكريم تحت مسمي الأنعام لما فيها من نعم الله العظيمة علي الإنسان‏,‏ وتشمل كلا من الإبل‏,‏ والبقر‏,‏ والضأن‏,‏ والمعز‏(‏ الماعز‏),‏ وتضم الإبل بالإضافة إلي الجمال مجموعة الغزلان وكلاهما يصنف في عائلة واحدة تعرف باسم عائلة الإبليات أو الجمليات وبها نوعان متميزان هما نوع الجمل‏(camelus)(Camelides)‏ ونوع اللاما‏(Lama),‏ ومن الجمال ماله سنام واحد وهو الجمل العربي‏(Camelusdromedarius)‏ وماله سنامان وهو الجمل الآسيوي‏(Camelusbactrianus)‏


وينتشر في آسيار الوسطي وصولا إلي منشوريا في بلاد الصين‏.‏ والإبل بأنواعها تتميز عن جميع الأنعام بميزات بدنية‏,‏ وتشريحية‏,‏ ووظائفية عجيبة ألمح إليها القرآن الكريم بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت ‏(‏الغاشية‏:17)‏
فالإبل عمرت الأرض قبل خلق الإنسان بحوالي الخمسين مليون سنة وازدهرت ازدهارا هائلا في عهد الإيوسين المعروف باسم فجر الحياة الحديثة‏.‏ والجمل العربي الذي يعيش في المناطق الصحراوية الجافة القاحلة الشديدة الحرارة في نهار الصيف‏,‏ والشديدة البرودة في ليل الشتاء قد تم استئناسه من قبل أربعة آلاف إلي خمسة آلاف سنة في شبه الجزيرة العربية من مجموعة برية كانت تعيش فوق هضاب حضرموت‏.‏

ومن الجزيرة العربية انتشرت الجمال العربية إلي كل من إفريقيا وآسيا وجنوب أوروبا عبر الوجود الإسلامي في تلك البلاد خاصة في شبه الجزيرة الأيبيرية‏(‏ بلاد الأندلس‏).‏
وقد ثبت للدارسين والمراقبين أن الحمل العربي هو بحق سفينة الصحراء وأنه أصلح الوسائل الفطرية للسفر والحمل والتفضل في الأراضي الصحراوية الجافة فهو يستطيع قطع مسافة تصل إلي الخمسين ميلا في اليوم متحملا الجوع والعطش لعدة أيام متتالية في شدة حرارة نهار صيف الصحراء‏,‏ ويستطيع حمل أكثر من نصف طن من المؤن والركاب والسير بهم وبها لأكثر من عشرين ميلا في اليوم دون طعام أو شراب لعدة أيام متتالية‏,‏ وذلك لما خص الله‏(‏ تعالي‏)‏ به هذا الحيوان من ميزات جسدية‏,‏ وتشريحية‏,‏ ووظائفية لاتتوافر لغيره من الحيوانات‏,‏ ومن هذه الميزات مايمكن إيجازه في النقاط التالية‏:‏
أولا‏:‏ من الصفات الجسدية للجمل العربي‏:‏
‏(1)‏ ضخامة الجسم‏,‏ وارتفاع القوائم‏,‏ وطول العنق في تناسق عجيب يمكن الجمل العربي من سرعة الحركة‏,‏ واتساع مجال الرؤية‏,‏ ومن اختزان كميات كبيرة من الماء والغذاء والدهون والطاقة تعينه علي احتمال الجوع والعطش لفترات لايقوي عليها حيوان آخر‏.‏
‏(2)‏ لرأس الجمل أنف ذو منخارين أعطاهما الله‏(‏ تعالي‏)‏ القدرة علي الانغلاق كليا تحاشيا لرمال الصحراء العاصفة ومنعا لجفاف القصبة الهوائية وزوج من العيون الحادة الإبصار‏,‏ ترتفعان فوق رأسه المحمول علي عنقه الطويل‏,‏ وجسده المرتفع عن الأرض مما يوسع مجال الرؤية‏,‏ ولكل واحدة من هاتين العينين المندفعتين إلي الخلف طبقة من الأهداب تقيانهما من هبوب العواصف الرملية في الصحراء وماتحمله من أذي وقذي‏.‏ ولفم الجمل شفتان عريضتان السفلي منهما مشقوقة حتي تمكنه من تناول الأعشاب الشوكية دون ان تؤذيه‏.‏

‏(3)‏ وعلي جانبي رأس الجمل أذنان صغيرتان يكتنف كلا منها شعر كثيف لوقايتها من الرمال العاصفة‏,‏ خاصة وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أعطاهما القدرة علي الانثناء إلي الخلف‏,‏ والالتصاق بجانبي الرأس لمنع دخول الرمال فيهما‏.‏
‏(4)‏ أقدام الجمل منبسطة علي هيئة الخف المكون من نسيج دهني سميك يعين الجمل علي السير فوق الرمال الناعمة وفوق غير ذلك من أنواع التربة الخشنة والصخور الناتئة‏.‏
‏(5)‏ ذيل الجمل محاط بشعر كثيف يحمي أجزاء جسده الخلفية من كل أذي خاصة من الرياح العاصفة المحملة بالرمال‏.‏
‏(6)‏ طول سيقان الجمل تبعده عن التأثر بحرارة الأرض‏,‏ وارتفاع سنامه يبعد غالبية جسده عن التأثر بحرارة الشمس لأن تكتل كمية كبيرة من الدهون في منطقة السنام يحول دون انتشار حرارة الشمس إلي داخل الجسم‏,‏ خاصة أن الخالق العظيم قد ألهم الجمل بالوقوف متعامدا مع أشعة الشمس قدر الاستطاعة حتي لايتعرض لها من جسده إلا أقل مساحة ممكنة‏.‏
‏(7)‏ خلق الله‏(‏ تعالي‏)‏ للجمل وسادة حرشفية‏/‏ قرنية أسفل صدره تعرف باسم الكلكل‏,‏ ووسائد مشابهة فوق كل ركبة من ركبه‏,‏ وهذه الوسائد تمكن الجمل من الرقود علي الأرض مهما كانت قاسية وخشنة دون أذي كما تعينه علي رفع جسده عن الأرض لعزله عن حرارتها وللسماح لتيار من الهواء يتحرك بينه وبين الأرض لتهويته وتلطيف درجة حرارته‏.‏
‏(Cool‏ جعل الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ للجمل جلدا غليظا جدا‏,‏ قليل المرونة‏,‏ قادرا علي تحمل العواصف الحارة المحملة بالرمال عند هبوبها‏,‏ وعلي مقاومة لسعات الحشرات وقرصات غيرها من الحيوانات‏,‏ خاصة وأن هذا الجلد يغطيه وبرسميك يدفئ جسم الجمل في الشتاء ويحمي حراراته من التصرف الي الخارج ويحميه من حرارة الشمس الحارقة في الصيف‏,‏ خاصة وأنه يعكس أشعتها بلونه الفاتح‏,‏ وجلد الجمل يمتاز بقلة انتشار الغدد العرقية فيه مما يقلل من فقدان مخزونه المائي عن طريق العرق‏.‏

‏(9)‏ كذلك يساعد طول عنق الجمل وارتفاع أقدامه علي تمكينه من تناول أوراق الأشجار العالية‏,‏ وتساعد شفته السفلي المشقوقة علي تناول الأعشاب الشوكية دون أن تؤذيه‏,‏ خاصة وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد جعل للجمل ميلا فطريا للأعشاب المالحة التي تكثر في الصحاري الجافة وذلك مثل أنواع الحلفاء‏(Halophytes),‏ وللجمل قدرة فائقة علي استيعاب كميات كبيرة من أملاح هذه الأعشاب دون التأثير علي درجة ارتوائه أو شعوره بالعطش‏,‏ وذلك من مثل املاح الصوديوم‏,‏ والكالسيوم‏,‏ والسلينيوم‏,‏ والفوسفور‏,‏ والنحاس‏,‏ وغيرها‏.‏ وكل واحد من هذه الأملاح يلعب دورا مهم في حياة الجمل‏,‏ وفي تخليق أعداد من الإنزيمات اللازمة لنشاطه الحيوي‏.‏ والجمل يستهلك من كل من هذه الأملاح مايحتاجه ويختزن الباقي في الكبد لاسترجاعه عند الحاجة إليه‏.‏
ثانيا‏:‏ من الصفات التشريحية للجمل‏:‏
‏(1)‏ الجمل من الثدييات المشيمية المجترة‏,‏ ولكنه يختلف عن كثير منها بتضاؤل المعدة الثالثة‏,‏ وبوجود مايسمي ـ مجازا ـ باسم الأكياس المائية في المعدة الأولي‏,‏ وهذه الأكياس عبارة عن انثناءات تضم الملايين من الخلايا الغددية التي تلعب دورا رئيسيا في تفعيل عملية الهضم وانتاج كم كبير من السوائل‏.‏
‏(2)‏ كذلك فإن البلعوم الطويل للجمل يحتوي علي عدد هائل من الغدد التي تعمل علي ترطيب الوجبة الغذائية الجافة مما يعين علي سهولة تحركها إلي باقي أجزاء الجهاز الهضمي خاصة وان الجمل يعتمد في غذائه اساسا علي الأعشاب الجافة‏,‏ وأوراق الأشجار الشمعية القاسية‏.‏

‏(3)‏ زود الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ الجهاز الهضمي للجمل بالعديد من الانزيمات المنتجة فيه‏,‏ والكائنات الدقيقة المتعايشة معه لتقوم بتحليل المواد السيليولوزية القاسية في معدة الاجترار الي عدد من المركبات النيتروجينية مثل الأمونيا واليوريا ثم بناء عدد من الأحماض الأمينية‏,‏ والبروتينات والدهون‏,‏ وفي تجهيز عدد من الفيتامينات اللازمة لحياة الجمل‏,‏ ومن العجيب ان يصل تركيز أحد الفيتامينات المهمة مثل فيتامين د في جسم الجمل الي خمسة عشر ضعفا لما هو موجود في أجساد باقي الحيوانات المجترة علي الرغم من فقر غذاء الجمل بصفة عامة‏,‏ وذلك لأن هذا الفيتامين يلعب دورا مهما في تركيز الكالسيوم في العظام وهو أمر يحتاجه الجمل بهيكله العظمي الضخم‏.‏

ثالثا‏:‏ من الصفات الوظائفية لأعضاء جسم الجمل‏:‏
‏(1)‏ الجمل من ذوات الدم الحار‏,‏ ولكن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد وهبه القدرة علي تغيير حرارة جسده ليتوافق مع درجات الحرارة المحيطة به صيفا وشتاء‏,‏ ونهارا وليلا دون ان يصاب بأذي‏,‏ ويتراوح المدي الحراري لدماء الجمل بين‏34‏ م‏,42‏ م وهو مدي يعتبر قاتلا للعديد من الأحياء‏.‏
‏(2)‏ يؤدي نقصان كمية الماء في أجسام معظم الحيوانات الي زيادة لزوجة دمائها مما يؤدي إلي ارتفاع درجة حرارة الجسم وينتهي بالكائن إلي الوفاة‏.‏
أما الجمل فتبقي لزوجة دمه ثابتة مهما نقص الماء في جسمه مما يسمح لعملية النقل الحراري ان تتم بين القلب والأطراف‏.‏
‏(3)‏ الارتفاع في درجة حرارة جسم الجمل يعين علي نقص استخدام الأكسجين مما يبطئ من عملية التمثيل الغذائي في داخل جسمه وبالتالي يحد من ارتفاع درجة حرارته وهذا بعكس جميع المعروف من الحيوانات‏.‏
‏(4)‏ يستطيع الجمل العيش دون شرب الماء لعدة أسابيع‏,‏ وكمية الماء التي يتناولها ترتبط بنوعية الأكل الذي يأكله‏,‏ وعلي درجة الحرارة الخارجية حوله‏,‏ وقدر الماء الذي سبق له تناوله‏.‏
وفي الجو البارد يستطيع الجمل العيش علي كمية الماء الموجودة فيما يتناوله من طعام إذا كان غضا طريا‏,‏ وفي هذه الحالة يمكنه الاستغناء عن شرب الماء لمدة تصل الي الشهر الكامل‏,‏ أما في الأجواء الحارة ومع تناول الطعام اليابس فان الجمل بامكانه الاستغناء عن شرب الماء لمدة تصل الي الأسبوع‏.‏ ولذلك وهب الله‏(‏ تعالي‏)‏ الجمل القدرة علي تحمل ندرة كل من الماء ومصادر الغذاء في الصحراء‏,‏ وقلة تنوع تلك المصادر‏,‏ وضعف محتواها الغذائي‏,‏ كما أعطاه القدرة علي شرب كميات كبيرة من الماء عند توافره دون ان يؤذيه ذلك‏,‏ وأعطاه القدرة كذلك علي تحمل إنقاص وزنه بمعدل الثلث‏,‏ وزيادته بنفس المعدل دون التعرض لأية مخاطر صحية علما بأن ذلك قد يودي بحياة غيره من الحيوانات‏.‏
هذه الصفات قليل من كثير مما وهب الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ الجمل‏,‏ وهي لم تدرك الا في القرن العشرين‏,‏ والتلميح إليها في الآية التي نحن بصددها لمما يشهد للقرآن الكريم بأنه كلام الله الخالق‏,‏ ويشهد للرسول الخاتم الذي تلقاه بالنبوة وبالرسالة فصلي الله وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته الي يوم الدين والحمد لله رب العالمين‏.

بقلم د. زغـلول النجـار


نقلاً عن موقع www.geocities.com/zaghloolalnajjar (http://www.geocities.com/zaghloolalnajjar)جزاك الله خيرآ موضوع رائع وأسمحلى أضيف بعض المعلومات البسيطة لعلها تفيدكم
تركيب لبن النوق مماثل فى تركيبه للبن الماشية والماعز وهو سائل ابيض غير شفاف منخفض فى نسبة الكاروتين له طعم حلو وحاد وفى بعض الأحيان مالح وهذا بسبب الختلاف فى نوع العلائق ومياه الشرب حموضه حوالى 0.03% بعد الحليب مباشرة ووزنه النوعى من 1.025 إلى 1.032 . يحتوى لبن النوق على 84 إلى 90 % ماء ومن الغريب انه فى حالة توافر الماء ينخفض محتوى اللبن من الماء إلى 84-86 % بينما فى أوقات الجفاف يرتفع محتوى اللبن من الماء ليصل إلى 90% حيث وجد انه فى اوقات الجفاف يفرز هرمون Antidimretic مضادة لإفراز البول فيتم توجيه الماء إلى اللبن لذالك يرتفع محتواه من الماء . نسبة سكر اللاكتوز حوالى 5.78% ولا يتغير محتوى لبن النوق من اللاكتوز بداية من الشهر الأول وحتى نهاية موسم الحليب . محتوى لبن النوق من الدهن من 2.5- 5.4% و معظم الدهن يوجد فى صورة حبيبات كروية صغيرة جدآ ومنتشرة فى اللبن فى صورة مستحلب وقدرة لبن النوق على تكوين القشدة منخفض جدآ مقارنة بألبان الماشية الأخرى ودهن لبن النوق مقاوم للأكسدة والفساد نظرآ لسمك أغلفة الحبيبات وبيحتوى لبن النوق على نسبة عالية من الأحماض الدهنية سريعة التمثيل العذائى والأحما ض الدهنية به عمومآ سهلة الهضم والإمتصاص ولا تسبب اى زيادة فى نسبة الكوليسترول فى الدم. نسبة البروتين فى لبن النوق 2.81 % بروتين كلى يمثل الكازين منها 70 % كما انه يحتوى على جلوبيولينات المناعة التى تمثل 20% من بروتينات الشرش الكلية.
يحتوى حليب النوق على مواد تقاوم السموم والبكتريا ونسبة كبيرة من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض خاصة للمولودين حديثآ ويعتبر لبن النوق مفيد فى حالات الربو والسكرو الدرن وإلتهاب الكبد الوبائى وقروح الجهاز الهضمى والسرطان كما أنه يحتوى على مواد مضادة للجراثيم ويخف من حدة الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوى لمن يتلقون العلاج الكيماوى كما أنه يستحدم فى علاج حالات الإستسقاء و علاج مشاكل الطحال والسل والأنيميا ويقى من هشاشة العظام وتأكلها لإحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم كذالك يعتبر مضاد للإسهال لدى الأطفال الرضع.
لا تنسونى من صالح دعائكم:hello:

جزاك الله عنا كل خير أختي, بارك الله فيك على مرورك الجميل, وإضافتك المفيدة, نفع الله بك الأمة , ولكن لا تنسينا من الدعاء ايضافوائد حليب الإبل

الأمراض التي تعالج بلبن الإبل
للبن الإبل مميزات وفوائد جمة منها :
1- أن حليب الإبل مضاد للتخثر والتجرثم والتسمم فهو يطرد جميع أنواع الجراثيم من الجسم بإذن الله .
2- يمكن حفظ حليب الإبل مدة طويلة في حالة طازجة .
3- أن حليب الإبل يقاوم عمل البكتريا ويضعفها .
4- أنه يحتوي على أعلى نسبة من فيتامين ( C ) .
5- يحتوي على أخفض نسبة دهن مقارنة مع حليب الحيوانات الأخرى .
6- أنه مصدر لحماية الأمعاء من بعض أنواع البكتريا التي تسبب فساد الأغذية داخل الأمعاء.
7- أن حليب الإبل أقل إصابة بالحمى المالطية من كل أنواع حليب الحيوانات الأخرى .

إضافة إلى ذلك فإن لحليب الإبل فوائد طيبة تتلخص في الآتي :
أ‌- أنه يقي الإنسان من هشاشة العظام وتآكلها لدى المسنين ، وكذلك الكساح عند الأطفال ، وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من أملاح الكالسيوم والفسفور .
ب‌- أنه علاج لعديد من الأمراض ، مثل الزكام ، الحمى ، التهاب الكبد الوبائي ، فقر الدم ، السل، الأمراض الباطنية كقرحة المعدة ، القولون ، إضافة إلى أنه سائل منظم يخفض ما هو مرتفع ويرفع ما هو منخفض لمرضى السكري والضغط .
ت‌- سكر حليب الإبل يدخل في تركيب وبناء الخلايا العصبية وخلايا المخ .
ث‌- أنه علاج للمصابين بالسكري نتيجة للإعياء الكبدي عندهم ، لأنه يحتوي على بروتين يشبه هرمون الأنسولين .
ج‌- يستخدم كملين ومدر للبول عند شربه ، وأنه علاج لحالات الضعف العام .

ونقلاً من موقع طبي :
" في الهند يُستخدم حليب الناقة لعلاج الاستسقاء واليرقان ومتاعب الطحال والسل والربو وفقر الدم والبواسير. كما ثبتت فائدة شراب الشال ( شراب يصنع من حليب الناقة ) في علاج السل وأمراض الصدر الأخرى وقد أنشئت عيادات خاصة يستخدم فيها حليب الناقة لمثل هذه المعالجات ".
فوائد طبية أخرى من الإبل:
قال القزويني: قالوا: ليس للبعير مرارة وإنما على كبده شيء يشبهها، وهي جلدة فيها لعاب يكتحل به ينفع من الغشاء العتيق، وتطلى به الرقبة ينفع من الخوانيق، ووزن قيراط مع مثله من المسك يسقط به ينفع من الصرع.
ـ وكبده: من يداوم على أكله يدفع نزول الماء.
ـ وشحمه: لم يوضع في موضع إلا هربت منه الحيات.
ـ وسنامه: يذاب ويطلى به البواسير يسكن وجعها.
ـ وكرشه: فيه غدة إذا خرجت منه استحجرت وإذا سحقت بالخل ابيضت وهي من أنفع الأشياء للسموم القتالة.
ـ ووبره: يذار محرقاً على الأنف يحبس الرعاف ( أي: نزيف الأنف )، والدم السائل من الجراحات إذا ذر عليها.
ـ ولبنها: ينفع من السمومات كلها.
ـ وبعره: قال ابن سينا: يقطع الرعاف، ويمنع الجدري أن يبقى اثره، ويزيل الثآليل.
ـ والثابت علمياً: أن هناك مجموعة من الفطريات تعيش على بعرات الإبل تنتج كميات كبيرة من مضادات الحيوية، والمواد المثبطة لنمو الميكروبات والأنزيمات المحللة للسليلوز.احتياطا لا بد من مجموعة من الاختبارات على حليب الإبل:

لإجراء اختبارات الجودة والسلامة الميكروبيولوجية على عينات حليب الإبل لا بد من:
تحديد محددات الجودة الميكروبيولوجية Microbial Quality Attributers في العينات المجموعة, على أن تشمل
1- تقدير التعداد الكلي للميكروبات الهوائية (الجراثيم الهوائية).
2- البكتريا المحبة للبرودة.
3- البكتريا الهوائية المتجرثمة (البكتريا المتبوغة), إذ أنها متحملة لحرارة البسترة.
4- مجموعة بكتريا القولون الكلي, والكولون الغائطي, والذي يدل وجودها على تلوث الحليب بفضلات أدمية أو حيوانية.
5- عدد الفطريات والخمائر.
6- معدل وجود البكتريا الممرضة مثل: المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus), ومجموعة بكتريا السالمونيلا Salmonella لأهميتها في إحداث التسمم الغذائي في اللبن ومنتجاته وفي أغلب أنواع الأغذية.

وتأتي أهمية هذه الاختبارات, نتيجة إحدى الأبحاث التي أجريت على عينات مختبرة فأظهرت نتيجتها أن نصف العينات تقع خارج الحدود المسموح بها حسب المواصفات الفياسية الخاصة بالحليب الخام المرخص (Certified milk) ضمن المواصفات القياسية للسوق الأوربية EEC ومحددات الجودة الصادرة عن رابطة الصحة العامة الأمريكية APHA.

ويستدل الباحثون في مجال سلامة حليب وألبان الإبل إلى أنه لا بد من إيجاد برامج توعية تفنع الناس بضرورة تعقيم الحليب الخام قبل شربه وضرورة إصدار تشريعات لإنتاج وتدوال حليب الإبل الخام المرخص ومن ثم اشتراط حصول المزارع التي تنتج وتبيع الحليب الخام على تراخيص تتيح لها هبة أو بيع الحليب طالما التزمت الممارسات الصحية واجتاز الحليب المنتج فيها المواصفات القياسية الموضوعة.
إذ أن الحليب الخام الملوث كان سبباً مباشراً في نقل وتفشي الأمراض الخطيرة مثل السل والدفتريا وحمى التيفويد والتسمم الغذائي .. الأمر الذي جعل العديد من الدول تمنع تداول الحليب إلا بعد معاملته حرارياً بالبسترة.

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى